الأمين العام المساعد الأسبق لـ”البعث السوري”: الأسد سلم القنيطرة لإسرائيل مقابل دمشق

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أعرب الأمين العام المساعد الأسبق لحزب “البعث العربي الإشتراكي” في سوريا محمد الزعبي ، عن ‘عتقاده بأن الرئيس السوري السابق حافظ الأسد سلم مدينة القنيطرة السورية إلى الجيش الإسرائيلي عندما كان وزيراً للدفاع في حزيران 1967، مقابل أن تبقى دمشق آمنة، وألا يدخلها جيش الإحتلال الإسرائيلي .

ونقل موقع “العربية نت” عن الزعبي ، الذي كان وزيراً للإعلام أثناء الحرب قوله، إن “إسرائيل إحتلت هضبة الجولان من دون مواجهة عسكرية مع القوات السورية في حرب العام 1967”.

وأضاف أنه وصله البلاغ الشهير رقم 66، الذي يفيد بسقوط مدينة القنيطرة إلا أنه رفض أن يذيعه، وأرسله حينها إلى قيادة حزب “البعث”، ثم إضطر لاحقاً لإذاعة البلاغ بناء على طلب من رئيس الوزراء يوسف زعيّن في ذلك الوقت.

ولفت الزعبي إلى أنه بعد إذاعة البلاغ، اتصل به وزير الدفاع وقتها حافظ الأسد وقال له: “ربما تسرعنا في إذاعة البلاغ 66” ليعمل تالياً على صياغة ما أسماه “البلاغ الترقيعي”، موضحاً: “كتبت وأذعت البلاغ 67 بالتوافق مع الأسد ، وقلنا فيه إن المعارك مستمرة في القنيطرة”.

 

المصدر السياسة الكويتية

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً