الأربعاء 13 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 7 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الأوضاع للأسوأ.. بوتين يطالب بإجلاء المدنيين عن خيرسون الأوكرانية

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (الجمعة 4-11-2022) إنه ينبغي إجلاء المدنيين عن منطقة الصراع في خيرسون الأوكرانية، وذلك في أول إقرار منه بتدهور الأوضاع في المنطقة التي يزعم ضمها إلى بلاده.

وأبلغ بوتين نشطاء موالين للكرملين خلال احتفال بيوم الوحدة الوطنية الروسي “بالطبع ينبغي الآن إخراج القاطنين في خيرسون من المنطقة التي تشهد العمليات الأشد خطرا لأنه لا ينبغي للمدنيين أن يعانوا”.

وأذاع التلفزيون الرسمي تعليقات بوتين، التي جاءت دون أن يُسأل بعدما أخبره أحد النشطاء عن عمله في توصيل الأعلام الروسية إلى خيرسون، كما نقلتها وكالة الإعلام الروسية.

وخيرسون واحدة من أربع مناطق أوكرانية أعلن بوتين ضمها إلى روسيا في احتفالية بالكرملين في سبتمبر أيلول. ودعا مسؤولون نصبتهم روسيا في خيرسون المدنيين إلى مغادرة الجزء الغربي منها، وهو الجزء الذي استعادت القوات الأوكرانية السيطرة على بعض أراضيه في الأسابيع القليلة الماضية.

وأصدر كيريل ستريموسوف نائب حاكم خيرسون المُعين من جانب روسيا أمس الخميس عدة مناشدات مصورة للمواطنين يدعوهم إلى مغادرة الجزء الواقع منها على الضفة الغربية لنهر دنيبرو. وقال إن من المرجح أن تترك القوات الروسية الضفة الغربية من النهر لأوكرانيا قريبا.

وتعتبر منطقة خيرسون، التي وقع معظمها تحت سيطرة روسيا بعد فترة قصيرة من بدء الحملة العسكرية على أوكرانيا في 24 فبراير شباط، ذات أهمية استراتيجية حيث تتحكم في الطريق البري المؤدي إلى شبه جزيرة القرم وجزء كبير من إمدادات المياه إليها. وكانت روسيا قد ضمت شبه جزيرة القرم في 2014.

وما زالت خيرسون هي العاصمة الإقليمية الوحيدة التي فرضت روسيا سيطرتها عليها منذ فبراير شباط.

وأعلنت أوكرانيا شن هجوم مضاد في خيرسون في أغسطس آب وأخرجت القوات الروسية من جزء كبير من شمال المنطقة في سبتمبر أيلول.

وكان الجنرال سيرجي سوروفيكين قائد القوات الروسية في أوكرانيا قد أشار سابقا إلى صعوبة الوضع في خيرسون.

    المصدر :
  • رويترز