الخميس 12 محرم 1446 ﻫ - 18 يوليو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الأونروا تحذر: نقص المياه في غزة مسألة حياة أو موت

أعلن المفوض العام للأونروا فيليب لازرايني أن نقص المياه في قطاع غزة اصبح مسألة حياة وموت وأضاف من الضروري أن يتم توصيل الوقود إلى غزة لتوفير المياه لمليوني شخص.

وكشفت الوكالة الأممية في بيان صدر السبت أن الإمدادات الإنسانية إلى غزة لم يسمح لها بالدخول منذ أسبوع.

وبين البيان أن الناس يُضطرون الآن إلى استخدام مياه غير نظيفة من الآبار وهو ما يزيد من خطورة انتشار الأمراض المنقولة خاصة مع انقطاع الكهرباء الذي ساعد في نقص امدادات المياه .
واشارت الاونروا ان قاعدة الأمم المتحدة جنوبي قطاع غزة التي نقلت وكالة الأونروا عملياتها إليها ويحتمي بها في الوقت الحالي الآلاف من الفلسطينيين بعد تحذيرات إسرائيل بمغادرة المناطق الشمالية تعاني من نقص المياه .

وزاد البيان “في غضون الاثنتي عشرة ساعة الماضية فقط، شُرد مئات آلاف الأشخاص.” وتابع البيان “موجة النزوح تتواصل مع تحرك الناس إلى الجزء الجنوبي من قطاع غزة، وقد وصل عدد المشردين خلال أسبوع إلى ما يقرب من مليون شخص”.

وشدد المفوض العام للأونروا على الحاجة إلى إدخال شاحنات الوقود إلى غزة بأسرع وقت ممكن لأن عدم إدخالها يعني عدم توفير مياه للشرب واضاف “بدون ذلك سيموت الناس من الجفاف الحاد، ومن بينهم أطفال صغار وكبار في السن ونساء”.

ودعت الأونروا السلطات الإسرائيلية إلى حماية جميع المدنيين المحتمين بمنشآتها بأنحاء قطاع غزة، بمن فيهم الموجودون في شمال القطاع ومدينة غزة.

وذكرت الأونروا أن الحروب لها قواعد، وأن المدنيين والمستشفيات والمدارس والعيادات ومنشآت الأمم المتحدة لا يمكن أن تُستهدف.
وأكدت أنها لا تدخر جهدا في دعوة أطراف الصراع إلى الوفاء بالتزاماتها بموجب القانون الدولي لحماية المدنيين بمن فيهم الساعون للأمان في ملاجئ الأونروا.

وقالت الوكالة الأممية إن ملاجئها في غزة وشمال القطاع لم تعد آمنة، بما يعد أمرا غير مسبوق.