الثلاثاء 13 ذو القعدة 1445 ﻫ - 21 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الإسرائيليون يخشون التصعيد بعد هجوم إيران

تسبب أول هجوم مباشر تشنه إيران على إسرائيل في قلق للإسرائيليين ومخاوف من أن حربا أكبر باتت وشيكة. وفق تقرير نشرته وكالة رويترز.

وبينما يعتاد السكان منذ فترة طويلة على صوت صافرات الإنذار من الهجمات التي تشنها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) المدعومة من إيران، فإن وصول مئات الطائرات المسيرة والصواريخ من إيران خلال الليل شكَل عنصرا جديدا في صراع الشرق الأوسط المتداخل.

وأعلنت إسرائيل اليوم الأحد أن الهجوم لم يسفر سوى عن إلحاق أضرار طفيفة بعد أن قال الجيش إنه أسقط كل الطائرات المسيرة والصواريخ التي أرسلتها إيران تقريبا والتي تخطى عددها 300.

وتسبب الهجوم في خوف الإسرائيليين الذين يقاتل جيشهم حركة حماس في قطاع غزة منذ سنوات لكنه لم يخض أبدا حربا مباشرة مع إيران التي تعد من القوى الكبرى في المنطقة. وشوهد في السماء وميض أضواء وصول الأسلحة الإيرانية والدفاعات الجوية التي اعترضتها خلال الليل.

وشنت إيران الهجوم ردا على ضربة جوية يشتبه في أنها إسرائيلية على مجمع السفارة الإيرانية في العاصمة السورية دمشق في الأول من أبريل نيسان والذي قتل عددا من كبار الضباط الإيرانيين من بينهم قياديان كبيران في الحرس الثوري.

ولم تؤكد إسرائيل أو تنف مسؤوليتها عن تلك الضربة لكن يُعتقد على نطاق واسع أنها نفذتها بالفعل.

وزاد الإسرائيليون من مستوى التأهب بعد أن توعد الزعيم الإيراني الأعلى آية الله علي خامنئي بالرد.

وحذرت إيران إسرائيل والولايات المتحدة اليوم الأحد من “رد أكبر بكثير” في حالة حدوث أي رد انتقامي على هجومها الكبير بالطائرات المسيرة والصواريخ الليلة الماضية.

وتوعد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الذي قال للعالم مرارا إن إيران تشكل تهديدا وجوديا لإسرائيل، بتحقيق النصر.

ووضع التهديد باندلاع حرب مفتوحة بين إيران وإسرائيل وجر الولايات المتحدة إلى الصراع المنطقة على شفا الهاوية.

وقال بعض الإسرائيليين إنهم لا يرغبون في التصعيد لكن مع تصاعد المخاطر إلى هذا الحد، فإنهم يشعرون بالقلق رغم امتلاكهم أقوى جيش في المنطقة والأكثر تقدما من الناحية التكنولوجية.

وقبل الهجوم الإيراني، أصدرت السلطات الإسرائيلية تعليمات للمواطنين بعدم تنظيم تجمعات كبيرة، وإغلاق جميع المدارس وأماكن مخيمات الأطفال خلال عطلة عيد الفصح اليهودي وإغلاق بعض الشواطئ ومواقع السفر.

ووقع الهجوم الإيراني على خلفية الحرب بين إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) في غزة والتي استشهد فيها القوات الإسرائيلية أكثر من 33 ألف فلسطيني، بحسب إحصاءات وزارة الصحة في غزة.

    المصدر :
  • رويترز