الثلاثاء 9 رجب 1444 ﻫ - 31 يناير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الإمارات والصين تطلبان اجتماعاً لمجلس الأمن بشأن التطورات بالمسجد الأقصى

قال دبلوماسيون (الثلاثاء 3-1-2023) إن الإمارات العربية المتحدة والصين طلبتا من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الاجتماع علنا، يوم الخميس على الأرجح، لمناقشة التطورات الأخيرة في المسجد الأقصى.

وزار وزير الأمن الوطني الإسرائيلي الجديد إيتمار بن جفير الذي ينتمي إلى اليمين المتطرف مجمع المسجد الأقصى لفترة وجيزة اليوم، وهو موقع يقدسه اليهود أيضا، في خطوة ندد بها الفلسطينيون وعدة دول بشدة.

في سياق متصل، طالبت أميركا رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بالالتزام بتعهداته بالحفاظ على الوضع القائم للمواقع المقدسة، وذلك بعد أن زار وزير الأمن الوطني الإسرائيلي الجديد اليميني المتطرف إيتمار بن غفير مجمع المسجد الأقصى.

وقال متحدث باسم مجلس الأمن القومي التابع للبيت الأبيض، الثلاثاء، إن أي عمل أحادي يقوض الوضع القائم للأماكن المقدسة في القدس غير مقبول.

وأضاف المتحدث “الولايات المتحدة تؤيد بقوة الحفاظ على الوضع القائم فيما يتعلق بالأماكن المقدسة في القدس، وأي عمل أحادي يقوض الوضع الراهن غير مقبول”، مضيفا أن الولايات المتحدة تدعو رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو للحفاظ على التزامه تجاه الوضع القائم للمواقع المقدسة.

واقتحم بن غفير، المسجد الأقصى، الثلاثاء، على الرغم من إعلانه أمس تأجيل الاقتحام.

ونشرت وسائل إعلام إسرائيلية وفلسطينية، صورًا ومقاطع فيديو لبن غفير، الذي ينتمي إلى اليمين المتطرف في إسرائيل، وهو يتجول في الموقع تحت حراسة مشددة.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) عن وسائل إعلام عبرية، قولها إن جهاز المخابرات الإسرائيلي (الشاباك) هو من أعطى الضوء الأخضر لبن غفير، وسمح له باقتحام المسجد الأقصى.