استمع لاذاعتنا

الإمارات..5 ملايين فحص كورونا ونسبة الشفاء تصل 90%

تعتبر دولة الإمارات من أكثر الدول التي نجحت في كبح تفشي وباء كورونا سواء من خلال إجراءات  العزل والاغلاق ، أو من خلال توسيع نطاق الفحوصات التي ساهمت بشكل كبير في الكشف عن المصابين بشكل مبكر .

عقدت حكومة الإمارات، الإثنين، إحاطة إعلامية حول مستجدات فيروس كورونا المستجد، وتحدث خلالها عبدالرحمن العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع، والدكتور عمر الحمادي، المتحدث الرسمي للإحاطة الإعلامية.

وقال عبدالرحمن العويس في كلمته أن عدد فحوصات فيروس كورونا في الإمارات تجاوز 5 ملايين فحص، موضحا أن نسبة الشفاء تبلغ 90%، مؤكد أنها “نسبة من بين الأعلى عالمياً”.

من جانبه قال الدكتور عمر الحمادي، المتحدث الرسمي للإحاطة الإعلامية إن جهاز المناعة للإنسان يضعف مع تقدم العمر، ما يجعله أكثر عرضة للإصابة بالالتهابات والأورام، موضحا أن هذا ما يفسر تعرض كبار السن للمضاعفات بعد الإصابة بمرض كوفيد19، وذلك نتيجة قلة مخزون الخلايا الدفاعية لديهم.

وأضاف “الحمادي” في كلمته: “خط الحماية الأول لجسم الإنسان هو اتباع أسلوب حياة صحي، مع ممارسة الرياضة وتناول الطعام الصحي، والابتعاد عن التدخين، كما أن اضطرابات النوم والسمنة تؤثر على الصحة العامة للإنسان”.

ونصح “الحمادي” بضرورة عدم الانسياق وراء الإعلانات التي تروج لمنتجات تعمل على تحفيز مناعة الجسم وتقي من مرض كوفيد19، مؤكدا أن مثل هذه الإعلانات تستغل عامل الخوف والقلق لتسويق هذه المنتجات.

وأكد أن ارتداء الكمامات يقلل من فرص انتقال فيروس كورونا المستجد، خاصةً أنه ينتقل بصورة رئيسية عن طريق التواصل المباشر مع المصابين، ومن خلال الرذاذ من جسم المصاب، سواءً بالسعال أو العطس أو الحديث أثناء التواصل.

وشدد على أهمية ارتداء الكمامات سواء القطنية أو الطبية، مع ضرورة غسل القطنية جيدا مع كل استخدام.

وطالب “الحمادي” من يعانون من أعراض تنفسية وأمراض مزمنة مثل كبار السن، أو المخالطين لمرضى كوفيد19، ومقدمي الرعاية لذويهم من كبار السن ومن يعانون من أمراض مزمنة بضرورة ارتداء الكمامة لحماية أنفسهم من العدوى.

ونصح الذين يعانون من صعوبة في التنفس، أو غير القادرين على نزع الكمامات بأنفسهم دون مساعدة، بعدم ارتداء الكمامات، على أن يكونوا حريصين بشدة على تطبيق القواعد الاحترازية.