الجمعة 4 ربيع الأول 1444 ﻫ - 30 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الاتحاد الاوروبي يعبر عن قلقه من تصريحات تركيا بحق اليونان

عبر الاتحاد الأوروبي الاثنين عن قلقه إزاء ما أسماها “تصريحات عدائية”، بعد أن اتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليونان باحتلال جزر منزوعة السلاح في بحر إيجه وقال إن أنقرة مستعدة “لفعل ما يلزم” عندما يحين الوقت المناسب.

وتركيا واليونان خصمان قديمان في حين أنهما عضوان في حلف شمال الأطلسي، وهما على خلاف حول قضايا عديدة تشمل تبادل الاتهام بانتهاك المجال الجوي ووضع جزر بحر إيجه والحدود البحرية والموارد الهيدروكربونية في البحر المتوسط وقبرص المقسمة عرقيا.

وقال بيتر ستانو، المتحدث باسم مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، في بيان إن “التصريحات العدائية المستمرة من جانب القيادة السياسية لتركيا ضد اليونان… تثير مخاوف كبيرة وتتناقض تماما مع جهود التهدئة التي تشتد الحاجة إليها في شرق البحر المتوسط”.

وأضاف أن “التهديدات والخطابات العدوانية غير مقبولة ويجب أن تتوقف”، مشددا على مطالب الاتحاد الأوروبي بتسوية الخلافات سلميا وفي ظل الاحترام الكامل للقانون الدولي.

وقال ستانو إن “الاتحاد الأوروبي يكرر توقعاته أن تعمل تركيا بجد على تهدئة التوتر بطريقة مستدامة لمصلحة الاستقرار الإقليمي في شرق البحر المتوسط وأن تحترم بشكل كامل سيادة وسلامة أراضي جميع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي”.

واتهمت أنقرة أثينا مؤخرا بتسليح جزر بحر إيجه منزوعة السلاح، وهو ما تنفيه أثينا، لكن أردوغان لم يتهمها من قبل باحتلال تلك الجزر.

وردت اليونان بالقول إنها لن تحذو حذو تركيا في “انزلاقها اليومي الشائن” في تصريحات وتهديدات.

وتقول أنقرة إن جزر بحر إيجه مُنحت لليونان بموجب معاهدتي 1923 و1947 بشرط عدم تسليحها. وقال وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو مرارا إن تركيا ستبدأ في التشكيك في السيادة اليونانية على الجزر إذا استمرت أثينا في تسليحها.

    المصدر :
  • وكالات