الأثنين 7 رجب 1444 ﻫ - 30 يناير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الاتحاد التونسي للشغل يصعد انتقاداته ضد الرئيس

دعا اتحاد الشغل التونسي، الثلاثاء، قوى المجتمع المدني والمنظمات الوطنية إلى لعب دورها الوطني في مواجهة الأزمة الخانقة التي تعصف بالبلاد، قائلا إن العبث بتونس لا يمكن أن يستمر، في علامة على ما يبدو على تحركات شعبية محتملة في الفترة المقبلة.

جاءت تعليقات نور الدين الطبوبي الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل في خطاب أمام حشود من أنصاره، الثلاثاء، بعد يومين من انتخابات برلمانية شهدت نسبة مشاركة بلغت 11.2 بالمئة وهو مستوى متدن لم تشهده تونس من قبل.

وقال الطبوبي إن المقاطعة الكبيرة للانتخابات هي رسالة لكل الطبقة السياسية تظهر إحباط ويأس التونسيين.

ويقول الاتحاد العام التونسي للشغل إنه يضم أكثر من مليون عضو وقد أثبت قدرته على شل الاقتصاد بالإضرابات. ودعم الاتحاد في بعض الأحيان الرئيس قيس سعيد بعد أن سيطر على معظم السلطات العام الماضي لكنه تحول إلى أحد أشد منتقديه في الأسابيع القليلة الماضية قائلا إن الحريات في تراجع خطير.

وقال الطبوبي “حان الوقت للمجتمع المدني والمنظمات الوطنية لتلعب دورها الوطني .. الصمت اليوم جريمة .. لن ندعكم تعبثون بالبلد..لا نخاف من السجون”.

وأضاف “الوقت انتهى وإذا لم تفهم الرسالة فإن الناس سيقولون كلمتهم من خلال النضال السلمي”.

وأغلق سعيد البرلمان المنتخب العام الماضي وتحرك للحكم بمراسيم قبل كتابة دستور جديد صاغه بنفسه تم إقراره هذا الصيف في استفتاء.

وبعد الإعلان عن أرقام الإقبال المتدنية في انتخابات الأسبوع الماضي، قالت أحزاب رئيسية في تونس من بينها جبهة الخلاص، التي تضم حزب النهضة الإسلامي وخصمه اللدود الحزب الدستوري الحر، إن سعيد لا يتمتع بالشرعية ويجب أن يتنحى داعية الى تحركات شعبية حاشدة ضد حكم سعيد.

    المصدر :
  • رويترز