الأثنين 11 ذو القعدة 1445 ﻫ - 20 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الاحتلال يواصل اقتحام الضفة ومستوطنون يهاجمون بلدة قرب الخليل

اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي عدة مدن وبلدات في الضفة الغربية في وقت مبكر من فجر الأربعاء 1 مايو/أيار 2024، وشنت عمليات دهم واعتقال. كما أفاد مراسل الجزيرة في الخليل أن مستوطنين هاجموا بلدة خلة الفرا الواقعة شرق يطا جنوبي الخليل بالضفة الغربية واعتدوا على سكانها.

وشملت اقتحامات الاحتلال مدينة قلقيلية وقرية كفر قدوم القريبة منها، وأفادت مصادر محلية فلسطينية أن قوات الاحتلال نفذت حملة اعتقالات ودهمت عدة منازل خلال اقتحام مدينة قلقيلية واحتجزت شبانا واعتدت عليهم.

كما اقتحمت قوات الاحتلال بلدة القبيبة شمال غرب القدس المحتلة ومخيم عقبة جبر في مدينة أريحا.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن قوات الاحتلال اقتحمت أيضا بلدة بني نعيم شرق الخليل، وشنت حملات دهم واعتقال في صفوف المواطنين الفلسطينيين.

وقالت وسائل إعلام فلسطينية إن قوات الاحتلال اقتحمت منطقة الكسارة في مدينة الخليل ومخيم الفوار جنوب المدينة وشنت عمليات اعتقال وصادرت مركبات.

كما اقتحمت قوات الاحتلال بلدة يطا ومنطقتي “أم الخير” و”خلة الضبع”، وفتشت عددا من المنازل، واحتجزت سكانا في بيوتهم، وصادرت مركبة، وحطمت أخرى.

اعتداء المستوطنين
وفي تطور آخر أفاد مراسل الجزيرة بإصابة فلسطيني في رأسه بعد هجوم لمستوطنين ينتمون إلى مستوطنة عتنائيل على سكان خلة الفرا الواقعة شرق يطا جنوبي الخليل بالضفة الغربية.

وهاجم المستوطنون السكان واعتدوا عليهم بالضرب المبرح كما ألقوا الحجارة على منازلهم ومركباتهم.

وناشد الأهالي بضرورة التحرك العاجل لحمايتهم بعد تزايد الاعتداءات من المستوطنين على مناطق شرق يطا. ويعد هذا الهجوم الرابع خلال يوم بعد أن اعتدى مستوطنون على سكان وادي الجوايا وتل ماعين والخالدية شرق يطا جنوب الخليل.

ووفق معطيات هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، نفذ المستوطنون 546 اعتداء ضد الفلسطينيين وممتلكاتهم بالضفة خلال الربع الأول من 2024، بما في ذلك الاعتداء على 156 مركبة بالتحطيم أو الحرق.

ومنذ بدء الحرب الإسرائيلية المدمرة على قطاع غزة في 7 أكتوبر/تشرين الأول صعد الجيش عملياته بالضفة مخلفا إضافة إلى آلاف المعتقلين مئات الشهداء وآلاف الجرحى. كما تصاعدت اعتداءات المستوطنين.

وتشن إسرائيل منذ نحو 7 أشهر حربا مدمرة على قطاع غزة خلفت عشرات آلاف الشهداء والجرحى معظمهم أطفال ونساء، وكارثة إنسانية ودمارا هائلا بالبنى التحتية، مما أدى إلى مثول إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية بتهم ارتكاب إبادة جماعية.

    المصدر :
  • الجزيرة