الخميس 9 شوال 1445 ﻫ - 18 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الاستخبارات الأميركية تشكك بالاتهامات الإسرائيلية ضد وكالة "الأونروا"

رغم الحملة الشعواء التي شنتها الحكومة الإسرائيلية على وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الأونروا بزعم اشتراك عناصر من الوكالة بهجوم السابع من أكتوبر، إلا أن تقريراً استخباراتياً أمريكياً شكك بصحة ودقة هذه المزاعم.

واتهمت إسرائيل 12 موظفا في وكالة الأونروا بالمشاركة في الهجمات التي شنتها حماس على مستوطنات غلاف غزة، وقالت إن 10% من جميع العاملين في الوكالة الأممية ينتمون إلى حماس.

ودفع هذا الاتهام -الذي لم يستند إلى أدلة- العديد من الدول، بما فيها الولايات المتحدة، إلى قطع التمويل الذي كانت تمنحه للوكالة، التي تلعب دورا مهما في إغاثة الفلسطينيين في غزة خلال الأزمة الإنسانية غير المسبوقة بالقطاع بسبب الحصار والحرب المتواصلة منذ 140 يوما.

ووفقا لصحيفة “وول ستريت جورنال”، فإن تقرير الاستخبارات الأميركية الذي صدر الأسبوع الماضي، قيم “بثقة منخفضة” أن “حفنة من موظفي الوكالة ربما شاركوا في الهجوم”، وأشار إلى أن الاستخبارات تعتبر تلك الاتهامات ذات مصداقية، وإن كانت لا تستطيع التأكد من صحتها بشكل مستقل.

ورغم ذلك، شكك تقرير الاستخبارات الأميركية بشكل صريح في صحة الاتهامات التي وجهتها إسرائيل للوكالة الأممية بالتعاون مع حماس على نحو أوسع.

وأشار تقرير نشرته صحيفة “غارديان” البريطانية إلى أن التقرير ذكر أنه رغم تنسيق الأونروا مع حماس لتقديم المساعدات الإنسانية والعمل في غزة، فإنه لا وجود لدليل يشير إلى أنها دخلت في شراكة مع الحركة. وأضافت أن إسرائيل “لم تشارك المعلومات الاستخبارية الخام وراء تقييماتها مع الولايات المتحدة”.

وأوضحت الصحيفة أن مصدرين مطلعين -لم تكشف عن هويتهما- أشارا بهذا الشأن إلى الكراهية التي تكنها إسرائيل لوكالة الأونروا، ونقلت عن أحد المصدرين قوله إن “قسما محددا يذكر كيف يعمل التحيز الإسرائيلي على تشويه الكثير من تقييماتهم للأونروا ويقول إن هذا أدى إلى تشويهات”.

وذكرت الصحيفة أن التقرير المكون من 4 صفحات والصادر عن مجلس الاستخبارات الوطني تم توزيعه على مسؤولي الحكومة الأميركية الأسبوع الماضي.

    المصدر :
  • الجزيرة