الأحد 18 ذو القعدة 1445 ﻫ - 26 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

البابا يعبر عن قلقه من الأحداث الحالية في الشرق الأوسط

قال بابا الفاتيكان فرانسيس، أمس الأحد، إنه يتابع “بقلق وألم ومن خلال الصلاة” الأنباء الواردة في الساعات الأخيرة بشأن “تفاقم الأوضاع في إسرائيل، بسبب التدخل الإيراني”.

جاء ذلك في كلمة ألقاها من نافذة مكتبه المطل على ساحة القديس بطرس في الفاتيكان، عقب أدائه صلاة الأحد.

ودعا البابا فرانسيس “كي يتوقف كل عمل يمكن أن يغذي دوامة العنف، التي تهدد بخطر جر الشرق الأوسط إلى حرب أشمل”.

وأضاف: “لا ينبغي لأحد أن يهدد وجود الآخرين. لتقف الدول كلها في معسكر السلام، ولتساعد الإسرائيليين والفلسطينيين على العيش بأمان في دولتين، جنبا إلى جنب”.

وجدد بابا الفاتيكان دعوته إلى وقف إطلاق النار في غزة و”سلوك درب التفاوض”.

وتابع: “ليُساعد السكان الذين يعانون من كارثة إنسانية، وليُطلق فورا سراح الرهائن الذين اختُطفوا لأشهر خلت.. لنصلّ من أجل السلام. كفى للحرب، كفى للهجمات، كفى للعنف. ليقوم الحوار وليحلّ السلام”.

وتشن قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023، حربا مدمرة على قطاع غزة خلفت عشرات الآلاف من الضحايا المدنيين معظمهم أطفال ونساء، وكارثة إنسانية ودمارا هائلا بالبنية التحتية، مما أدى إلى مثول تل أبيب أمام محكمة العدل الدولية بتهمة الإبادة الجماعية.

وشنت إيران مساء السبت 13 أبريل/نيسان الجاري، الهجوم ردا على ضربة جوية يشتبه أنها إسرائيلية على قنصليتها في سوريا في الأول من أبريل نيسان أسفرت عن مقتل قادة كبار في الحرس الثوري وجاءت بعد أشهر من المواجهات بين إسرائيل وحلفاء إيران الإقليميين بسبب الحرب في غزة.

ومع ذلك، فإن الهجوم بمئات الصواريخ والطائرات المسيرة، والتي تم إطلاق معظمها من داخل إيران، لم يسبب سوى أضرار طفيفة في إسرائيل نظرا لأن معظمها تم إسقاطه بمساعدة حلفاء من بينهم الولايات المتحدة وبريطانيا والأردن.

وأصاب الهجوم قاعدة جوية في جنوب إسرائيل، لكنها استمرت في العمل كالمعتاد، وأصيبت طفلة (سبعة أعوام) بإصابات خطيرة جراء شظايا. ولم ترد تقارير أخرى عن أضرار جسيمة.

    المصدر :
  • وكالات