البيت الأبيض: ترامب لم يزود لافروف بأي معلومات سرية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أكد البيت الأبيض الاثنين ان الرئيس الأميركي دونالد ترامب لم يتحدث ابدا عن “أساليب الإستخبارات او مصادرها” خلال استقباله وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف في المكتب البيضوي.

وجاء النفي بعد نشر صحيفة “واشنطن بوست” مقالا، أشارت فيه الى ان ترامب كشف عن “معلومات سرية للغاية”. وقال مستشار الأمن القومي هربرت ريموند ماكماستر ، إنّ ترامب ولافروف “إستعرضا التهديدات التي تمثّلها التنظيمات الإرهابية، ومن بينها التهديدات المحدقة بالطيران”. وأضاف: “لم يتم في اي وقت من الاوقات التطرق الى أساليب المخابرات او مصادرها”.

من جهتها، قالت دينا باول نائبة مستشار الأمن القومي للإستراتيجية التى حضرت الإجتماع أيضا، “ان هذه القصة خاطئة، وان الرئيس ناقش فقط التهديدات المشتركة التى تواجهها الدولتان”.

من جهته، قال وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون ، إن الرئيس الأمريكي لم يتحدث عن “مصادر أو وسائل أو عمليات عسكرية” خلال اجتماعه مع وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف .

وأضاف تيلرسون في بيان، أنه “خلال إجتماع الرئيس ترامب مع وزير الخارجية الروسية لافروف ، جرت مناقشة سلسلة واسعة من الموضوعات من بينها التهديدات والجهود المشتركة المتعلقة بمكافحة الإرهاب . وخلال ذلك النقاش، تمت مناقشة طبيعة التهديدات المحددة، لكن لم يتم التحدث عن مصادر أو وسائل أو عمليات عسكرية”.

وكانت صحيفة “واشنطن بوست” قد ذكرت نقلا عن مسؤولين أميركيين سابقين وحاليين، أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب كشف عن معلومات سرية للغاية لوزير الخارجية الروسي خلال اجتماعها الأسبوع الماضي.

وقالت الصحيفة إن المعلومات التي نقلها ترامب لـ لافروف والسفير الروسي سيرجي كيسلياك ، جاءت عبر شريك للولايات المتحدة ومن خلال ترتيبات دقيقة لتبادل المعلومات المخابراتية.

وذكرت الصحيفة أن الشريك لم يعط لواشنطن الإذن بنقل المعلومات إلى موسكو ، منوهة إلى أن قرار ترامب القيام بذلك يعرض للخطر مسألة التعاون من حليف مطلع على العمل الداخلي لتنظيم “داعش”.

وقال المسؤولون للصحيفة، إن ترامب خلال اجتماعه في المكتب البيضاوي مع لافروف وكيسلياك ، خرج عن النص، وبدأ في وصف تفاصيل عن خطر يمثله تنظيم “داعش” يتعلق بإستخدام أجهزة “اللابتوب” على متن الطائرات.

وجاء اجتماع ترامب مع لافروف وكيسلياك في البيت الأبيض ، بعد يوم من إقالته لمدير مكتب التحقيقات الإتحادي جيمس كومي الذي كان يقود تحقيق للوكالة في صلات محتملة بين حملة ترامب للرئاسة وموسكو .

 

المصدر وكالات

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً