الخميس 7 ذو الحجة 1445 ﻫ - 13 يونيو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

البيت الأبيض غاضب من الرئيس الفرنسي ماكرون.. ما السبب!؟

شكلت خطوة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بدعوة بدعوة ممثل عن الحكومة الروسية لحضور احتفال الشهر المقبل بالذكرى 80 لإنزال نورماندي، علامة توتر في العلقات مع واشنطن، حيث أعرب البيت الأبيض عن عدم رضاه عن الخطوة الفرنسية، وفقاً لما نقلته مجلة “بوليتيكو”.

وقال مسؤولان في الإدارة للمجلة إن البيت الأبيض رغم استيائه سيقبل قرار الحكومة الفرنسية التي ستنظم الاحتفال في نورماندي، على أمل أن يذكر الاحتفال “الروس بأنهم قاتلوا بالفعل نازيين حقيقيين في السابق، وليس نازيين وهميين في أوكرانيا.”

ودعت فرنسا ممثلا عن الكرملين للحضور، مما يتيح إمكانية عبوره مسارات رسمية مع الرئيس جو بايدن، الذي سيكون أيضا في هذا الحدث، وفق المجلة.

ومن غير الواضح حتى الآن من سيمثل الكرملين في الحدث.

وأثار القرار غضبا بين بعض القادة الأوروبيين أيضا بسبب الحرب الروسية غير المبررة ضد أوكرانيا، وفق ما ينقل تقرير المجلة.

وأعرب هؤلاء القادة الأوروبيون عن قلقهم من أن دعوة الكرملين ستقوض الطبيعة الرمزية لحدث يركز على الديمقراطية، فضلا عن خلق تعقيدات تتعلق بالبروتوكولات والارتباطات الدبلوماسية.

وداخل إدارة بايدن، لطالما رأى كبار أعضاء فريق الأمن القومي وحتى الرئيس نفسه، ماكرون كشخص يعتقد أن له نفوذا على بوتين، بحسب المجلة.

وينظر إلى قرار ماكرون بدعوة ممثل روسي إلى نورماندي إلى حد كبير من خلال هذه الزاوية، كما قال مسؤول في الإدارة الأميركية للمجلة.

وقبل البيت الأبيض إلى حد كبير جهود ماكرون للحفاظ على علاقة دبلوماسية مع موسكو حتى في الوقت الذي تجاهلت روسيا العقوبات الاقتصادية التي فرضها الغرب واستمرت في هجومها على أوكرانيا.

وقال رئيس الشؤون الخارجية في مجلس النواب مايكل ماكول، وهو جمهوري من تكساس، للمجلة “من المخيب للآمال أن تدعو فرنسا ممثلا لروسيا لإحياء ذكرى حدث يعتقد الروس أنفسهم علانية أنه لا جدوى منه. إضافة إلى أن هذه الدعوة تحدث في الوقت الذي تهدد روسيا علنا بحرب عالمية أخرى”.

وتحتفي أوروبا والولايات المتحدة وكندا في السادس من يونيو، بمناسبة الذكرى الثمانين لإنزال نورماندي، بتحالفهم التاريخي ضد ألمانيا النازية في الحرب العالمية الثانية.

ويستقبل ماكرون ضيوفه من كبار الشخصيات السياسية في أوماها بيتش ، أحد الشطآن الخمسة لإنزال نورماندي والذي تكبد فيه الأميركيون الذين حوصروا بالدفاعات الألمانية، خسائر فادحة.

ويُعد هذا الإنزال الذي حصل في 6 يونيو 1944 محطة رئيسية في تحرير أوروبا من النازية والأكبر في التاريخ من حيث عدد السفن المشاركة، إذ أنزلت 6939 سفينة 132700 عنصر معظمهم من البريطانيين والأميركيين والكنديين في نورماندي بشمال فرنسا.

    المصدر :
  • الحرة