استمع لاذاعتنا

التحالف يطلب وقفا فوريا لإطلاق النار في عدن

طلب تحالف دعم الشرعية في اليمن بقيادة السعودية وقفا فوريا لإطلاق النار في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن اعتبارا من الواحدة فجر الأحد بتوقيت اليمن.

وقال التحالف إنه لن يتوانى عن مواجهة من يخالف طلب وقف إطلاق النار والتعدي على المؤسسات في عدن.

ودعا التحالف قوات المجلس الانتقالي الجنوبي والحزام الأمني للانسحاب فورا من المناطق التي يسيطر عليها في عدن.

وتعهد التحالف باستخدام القوة لفرض وقف إطلاق النار.

وفي تطور سابق، أفادت مصادر حكومية يمنية، السبت، بأن قصر المعاشيق في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن تحت سيطرة الحكومة الشرعية وبداخله عدد من الوزراء.

وقال وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني إن ما حصل من سيطرة على مقار رسمية واقتحامات في عدن انقلاب على الشرعية.

وأضاف الإرياني أنه على الأمم المتحدة ومجلس الأمن القيام بواجباته إزاء عدن بموجب القانون الدولي.

تجديد الرهان على السعودية
وأكد وزير الإعلام اليمني أن الشعب اليمني سيواصل كفاحه حتى تحرير اليمن من الميليشيا الحوثية المدعومة من إيران.

وتابع “نجدد رهاننا على التحالف بقيادة السعودية في هذه المرحلة الحرجة من تاريخ اليمن”.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، دعا في بيان أطراف الصراع “للدخول في حوار شامل لحل الخلافات وبحث تخفيف المخاوف المشروعة لجميع اليمنيين”.

الإمارات تعرب عن قلقها البالغ
وأعربت دولة الإمارات العربية المتحدة، السبت، عن بالغ قلقها إزاء استمرار المواجهات المسلحة التي تجري في عدن، داعية إلى التهدئة وعدم التصعيد والحفاظ على أمن وسلامة المواطنين اليمنيين.

وشدد وزير الخارجية والتعاون الدولي الشيخ عبد الله بن زايد، على ضرورة تركيز جهود جميع الأطراف على الجبهة الأساسية ومواجهة ميليشيات الحوثي الانقلابية والجماعات الإرهابية الأخرى والقضاء عليها.

ودعا الشيخ عبد الله إلى حوار مسؤول وجاد من أجل إنهاء الخلافات والعمل على وحدة الصف في هذه المرحلة الدقيقة والحفاظ على الأمن والاستقرار، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء الإمارتية “وام”.

كما دعت الجامعة العربية، في بيان صادر عنها الجمعة، جميع أطراف النزاع في اليمن إلى التهدئة، مع استمرار التوتر في مدينة عدن، عاصمة البلاد المؤقتة.

“تنفيذ انقلاب”
وفي وقت سابق اليوم السبت، قالت وزارة الخارجية اليمنية، إن المجلس الانتقالي الجنوبي نفذ انقلاباً على الحكومة الشرعية المعترف بها دولياً في عدن.

ونقل حساب الوزارة على تويتر عن الوزير محمد الحضرمي قوله إن “ما يحصل في العاصمة المؤقتة عدن من قبل المجلس الانتقالي هو انقلاب على مؤسسات الدولة الشرعية”.

واعتبر أن “تلك المؤسسات هي التي جاء تحالف دعم الشرعية بهدف استعادتها ودعمها بعد انقلاب الحوثي عام 2014.. لا شرعية بدون الشرعية!”.

والجمعة، دعت وزارة الداخلية، المدنيين في عدن، إلى التزام منازلهم والابتعاد عن مواقع المواجهات المسلحة بين قوات الأجهزة الأمنية والعسكرية والمجلس الانتقالي في العاصمة المؤقتة.