الثلاثاء 20 ذو القعدة 1445 ﻫ - 28 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

التعاون الأمريكي-الإسرائيلي يشهد تعزيزا في ظل التهديدات الإيرانية.. ما هو التأثير العملي؟

تمكنت الولايات المتحدة، بدعم من مدمرات أوروبية، من تدمير “أكثر من 80” مسيّرة و”ستة صواريخ باليستية على الأقل مخصصة لضرب إسرائيل انطلاقا من إيران واليمن”، وفق ما أعلنت، الأحد، القيادة المركزية للقوات الأميركية (سنتكوم).

حيث شكّل الهجوم الإيراني غير المسبوق على إسرائيل باستخدام مئات المسيّرات والصواريخ، ليل السبت، ذروة أسبوعين من التوتر بذلت خلالهما واشنطن جهودا كبيرة لمنع تدهور الوضع في المنطقة.

وفي هذا الشأن، أكد مسؤولان أميركيان لشبكة “إي بي سي نيوز” abc News، يوم أمس الاثنين، أن نصف الصواريخ الباليستية التي أطلقتها إيران على إسرائيل على الأقل إما لم تنطلق أو سقطت بعد تحليقها أو قبل الوصول إلى أهدافها في إسرائيل.

كان مسؤول أميركي كبير قال للشبكة الإخبارية إن أكثر من 300 طائرة مسيرة وصاروخ كروز وصاروخ باليستي أطلقتها إيران استهدفت إسرائيل ما بين 115 و135 صاروخا باليستيا.

إسقاط نصف الصواريخ فقط
ويعني ذلك أن إسرائيل ودولا أخرى احتاجت لإسقاط نصف الصواريخ الباليستية فقط التي أطلقتها إيران الليلة الماضية.

وأعلنت القيادة المركزية الأميركية أنها دمرت أكثر من 80 مسيرة و6 صواريخ باليستية كانت موجهة لضرب إسرائيل من إيران واليمن.

وأضافت في بيان نشرته عبر منصة “إكس” أن قواتها دمرت صاروخا باليستيا و7 طائرات مسيرة في مناطق سيطرة الحوثيين باليمن قبل إطلاقها.

وقالت: “قواتنا جاهزة ومستعدة لدعم دفاع إسرائيل في مواجهة الأعمال الخطيرة التي تقوم بها إيران”.

وشدد البيان على أن “استمرار إيران في سلوكها غير المسبوق والخبيث والمتهور يعرض الاستقرار الإقليمي وسلامة القوات الأميركية وقوات التحالف للخطر”.

وأكدت القيادة المركزية أنها ستواصل العمل مع الشركاء الإقليميين لتعزيز أمن المنطقة.

وشنت إيران، مساء السبت 13 أبريل/نيسان الجاري، أول هجوم مباشر على إسرائيل باستخدام عشرات الطائرات المسيرة وصواريخ كروز، وذلك بعد مقتل قائد كبير في الحرس الثوري في هجوم يعتقد أنه إسرائيلي استهدف مجمع السفارة الإيرانية في دمشق الأسبوع الماضي، في تصعيد ينذر بمزيد من التوتر في الشرق الأوسط المضطرب.

خلال الهجوم الإيراني
ووفقا لمسؤول عسكري أميركي، فإن نحو 100 صاروخ باليستي متوسط المدى، وأكثر من 30 صاروخ كروز، وما لا يقل عن 150 مسيّرة هجومية استهدفت إسرائيل انطلاقا من إيران.

وأحصى الجيش الإسرائيلي من جهته أكثر من 350 مقذوفا، وقال إن 99% منها دُمّر.

ودمرت سفينتان أميركيتان موجودتان في المنطقة، هما “يو إس إس أرلي بيرك” و”يو إس إس كارني”، ستة صواريخ، قبل أن تتدخل طائرات وتُدمّر بدورها أكثر من 70 مسيّرة إيرانية.

وأسقطت بطارية صواريخ باتريوت صاروخَ كروز في مكان ليس بعيدا عن مدينة أربيل العراقية في كردستان.

وواكب الرئيس الأميركي جو بايدن، مساء السبت، الأحداث مباشرة من “غرفة العمليات” الشهيرة في البيت الأبيض.

منذ بداية النزاع الذي بدأ في غزة عقب الهجوم المباغت الذي شنته حماس على جنوب إسرائيل في السابع من أكتوبر، كان هدف الولايات المتحدة يتمثل في تجنب تمدد الصراع في المنطقة. كما سعت واشنطن إلى الحد من التوترات.

وعندما سئل عن ردود إسرائيلية محتملة على الهجوم الذي شنته إيران نهاية الأسبوع الماضي، قال مسؤول أميركي “لن نشارك في أي عمل محتمل من جانبهم، ولا نرى أنفسنا منخرطين فيه”.

وأضاف المسؤول أن إسرائيل “كانت واضحة معنا لناحية أنها لا تريد التصعيد مع إيران”. وتابع “السؤال الكبير ليس فقط ما إذا كانت إسرائيل تنوي التحرك، بل أيضا ما الذي ستختار القيام به”.

    المصدر :
  • العربية