برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الجنيه المصري يشهد مزيداً من التراجع

تراجعت العملة المصرية اليوم الخميس بنحو اثنين بالمئة مقابل الدولار، فيما قال مصرفيون إن التداول كان ضعيفاً وإن الطلب على الدولار ظل مرتفعا بعد ثالث خفض لقيمة الجنيه في أقل من عام.

وأظهرت بيانات رفينيتيف تراجع الجنيه ليصل إلى 27.1 أمام الدولار بعد تعاملات متقلبة أكثر من المعتاد. وبلغ سعر الدولار في السوق السوداء 30 جنيها اليوم الخميس.

كان الجنيه انخفض أمس الأربعاء بنحو 6.8 بالمئة، مسجلا أكبر حركة يومية منذ سمح له البنك المركزي بالانخفاض بشكل حاد في أكتوبر تشرين الأول.

ومرونة سعر الصرف مطلب رئيسي لصندوق النقد الدولي الذي وافق على حزمة إنقاذ مالي لمصر مدتها 46 شهرا بقيمة ثلاثة مليارات دولار في أكتوبر تشرين الأول.

كان الجنيه المصري قبل أقل من عام يجري تداوله داخل نطاق ضيق دون 16 جنيها للدولار. وبعد أن سمح البنك المركزي للجنيه بالانخفاض الحاد في مارس آذار وأكتوبر تشرين الأول من العام الماضي، سرعان ما استأنف التداول ضمن نطاق ضيق، متحركا نحو 0.1 جنيه فقط أمام الدولار.

وعلى الرغم من خفض قيمة العملة، استمر نقص العملات الأجنبية في إعاقة الواردات في الأشهر الماضية.

وأعلنت مصر الأسبوع الماضي أنها ألغت تدريجيا نظام خطابات الاعتماد الإلزامية للمستوردين الذي فرضته في شباط.