الجمعة 12 شعبان 1445 ﻫ - 23 فبراير 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الجيش الأميركي: إيران "متورطة بشكل مباشر للغاية" في هجمات البحر الأحمر

قال قائد البحرية الأميركية في الشرق الأوسط الاثنين إن إيران “متورطة بشكل مباشر للغاية” في الهجمات على السفن التي نفذها الحوثيون مؤخراً.

لكن نائب الأدميرال براد كوبر، قائد الأسطول الخامس للبحرية، لم يصل إلى حد القول إن طهران وجّهت هجمات فردية من قبل الحوثيين في البحر الأحمر وخليج عدن.

ومع ذلك، أقر كوبر في مقابلة مع وكالة “أسوشيتد برس” بأن الهجمات المرتبطة بإيران توسعت من مجرد تهديد الخليج العربي ومضيق هرمز في السابق إلى المياه عبر الشرق الأوسط الأوسع.

وقال في مقابلة عبر الهاتف: “من الواضح أن تصرفات الحوثيين، ربما فيما يتعلق بهجماتهم على السفن التجارية، هي الأكثر أهمية التي شهدناها منذ جيلين. الحقائق ببساطة هي أنهم يهاجمون المجتمع الدولي، ومن هنا كان الرد الدولي الذي أعتقد أنكم رأيتموه”.

ومنذ نوفمبر الماضي، شن الحوثيون ما لا يقل عن 34 هجوماً على السفن عبر الممرات المائية المؤدية إلى قناة السويس المصرية، وهي طريق حيوي للطاقة والبضائع القادمة من آسيا والشرق الأوسط إلى أوروبا.

يربط الحوثيون هجماتهم بالحرب بين إسرائيل وحماس. ومع ذلك، فإن السفن التي استهدفوها لها روابط ضعيفة على نحو متزايد مع إسرائيل، أو لا علاقة لها على الإطلاق.

وفي الأيام الأخيرة، شنت الولايات المتحدة سبع جولات من الغارات الجوية على مواقع عسكرية للحوثيين، مستهدفة القواعد الجوية الخاضعة لسيطرة الانقلابيين ومواقع إطلاق الصواريخ المشتبه بها. ويبدو أن وتيرة هجمات الحوثيين على السفن قد تباطأت في الوقت الحالي حيث زادت الولايات المتحدة وحلفاؤها دورياتهم البحرية في المنطقة.

ومع ذلك، لا تزال هناك مخاطر على الاقتصاد العالمي حيث تواصل العديد من السفن تجاوز هذا الطريق للقيام برحلة أطول حول الطرف الجنوبي لأفريقيا. ويعني ذلك انخفاض إيرادات مصر عبر قناة السويس، وهي مصدر حيوي للعملة الصعبة، فضلاً عن ارتفاع تكاليف الشحن الذي قد يؤدي إلى ارتفاع التضخم العالمي.

وعندما تولى كوبر قيادة الأسطول الخامس في عام 2021، تركز التهديد على الشحن بشكل أساسي حول الخليج العربي ومضيقه الضيق، مضيق هرمز، الذي يمر عبره خمس إجمالي تجارة النفط. وجاءت سلسلة من الهجمات التي ألقي باللوم فيها على إيران واستولت طهران على السفن في أعقاب انهيار الاتفاق النووي الإيراني مع القوى العالمية.

وفي مقابلته مع وكالة “أسوشيتد برس”، أقر قائد البحرية بالتهديد الذي يشكله وكلاء إيران وأن توزيع الأسلحة يمتد من البحر الأحمر إلى أقصى المحيط الهندي. وألقت الولايات المتحدة باللوم على إيران في الهجمات الأخيرة بطائرات بدون طيار على السفن، وتعرضت سفينة شحن مملوكة للولايات المتحدة لهجوم من الحوثيين في خليج عدن الأسبوع الماضي.

وحتى الآن، لم تشارك إيران بشكل مباشر في قتال إسرائيل أو الولايات المتحدة منذ بدء الحرب في غزة في 7 أكتوبر. ومع ذلك، أكد كوبر أن إيران كانت تغذي بشكل مباشر هجمات الحوثيين على الشحن.

قال كوبر: “ما سأقوله هو أنه من الواضح أن إيران تمول، وتوفر الموارد، وتوفر التدريب. ومن الواضح أنهم متورطون بشكل مباشر للغاية. هذا ليس سراً”.

ووصف كوبر هجمات السفن التي تضرب الشرق الأوسط بأنها الأسوأ منذ ما يسمى بحرب الناقلات في الثمانينات التي بلغت ذروتها في معركة بحرية استمرت يوماً واحداً بين واشنطن وطهران، كما شهدت أيضاً قيام أميركا بإسقاط طائرة ركاب إيرانية عن طريق الخطأ، ما أسفر عن مقتل 290 شخصاً.

في ذلك الوقت، رافقت السفن البحرية الأميركية ناقلات النفط عبر الخليج العربي والمضيق بعد أن دمرت الألغام الإيرانية السفن في المنطقة. وقال كوبر إن السلطات ليس لديها خطط حالية لتغيير أعلام السفن ومرافقتها عبر اليمن.

بدلاً من ذلك، تستخدم الولايات المتحدة وحلفاؤها “الدفاع عن المنطقة، ونتحول بين الحين والآخر إلى الدفاع الفردي”.

إشارة كوبر إلى التوترات التي اندلعت منذ أكثر من ثلاثة عقود تؤكد مدى خطورة الوضع في الشرق الأوسط الأوسع مع تزايد المخاوف من نشوب صراع إقليمي بشأن الحرب بين إسرائيل وحماس.

وقد تحدث كوبر إلى وكالة “أسوشيتد برس” على هامش مؤتمر للطائرات المسيرة في أبوظبي. وتحت قيادته للأسطول الخامس، أنشأت القوة البحرية فرقة العمل 59، وهو أسطول من الطائرات المسيرة لتعزيز دورياتها في الممرات المائية في المنطقة.

قال كوبر إن مجموعة متنوعة من الطائرات المسيرة توفر اليوم تغطية للأسطول الخامس عبر حوالي 10 آلاف ميل مربع (25900 كيلومتر مربع) من مياه الشرق الأوسط التي لم تكن البحرية لتضع أعينها عليها لولا ذلك. وهذا يساعد في جهودها لاعتراض شحنات المخدرات والأسلحة المشتبه بها.

وقد صادرت القوات الأميركية هذا الشهر أجزاء صواريخ إيرانية الصنع وأسلحة أخرى من سفينة متجهة إلى الحوثيين في عملية أدت إلى اختفاء اثنين من قوات البحرية الأميركية. وقالت القيادة المركزية للجيش الأميركي الأحد إنها تعتقد الآن أن أفراد القوات الخاصة قد لقوا حتفهم.

وبينما لم يقل كوبر بشكل مباشر أن الطائرات المسيرة التابعة لأسطوله لعبت دوراً في الاستيلاء على تلك الأسلحة، إلا أنه ألمح إلى ذلك. وقال: “إنها مصممة خصيصاً لإجراء عمليات المنع”، مضيفاً: “لا يوجد أي صرير بها”.

هذا ومن المقرر أن تنتهي قيادة كوبر في فبراير مع وصول الأدميرال جورج ويكوف إلى البحرين. وأشار كوبر إلى أن البحرية وشركات الشحن التجارية لا تزال تواجه تهديداً خطيراً من الحوثيين بينما يستعد للمغادرة. وختم قائلاً: “ما نحتاجه هو قرار الحوثيين بوقف مهاجمة السفن التجارية الدولية”.

    المصدر :
  • العربية