الأحد 29 صفر 1444 ﻫ - 25 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الجيش الأوكراني يقصف أهدافًا قرب محطة زابوريجيا

أعلن الجيش الأوكراني أنّه شنّ ضربات على مواقع روسية في المنطقة المحيطة ببلدة إنرهودار الجنوبية بالقرب من محطة زابوريجيا للطاقة النووية التي يعمل خبراء من الأمم المتحدة على جمع بيانات فيها.

وهذا التصريح غير معتاد من هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة، لأنّ الجيش نادرًا ما يكشف عن تفاصيل بشأن أهداف محددة. ويجمع فريق من الوكالة الدولية للطاقة الذرية بيانات من محطة زابوريجيا الواقعة على مشارف بلدة إنرهودار التي تحتلها روسيا.

في هذا السياق، قالت هيئة الأركان العامة للجيش في منشور على فيسبوك: “تأكد لنا أن ضربات دقيقة شنّتها قواتنا المسلحة في المنطقة المحيطة ببلدتي خيرسون وإنرهودار، دمرت ثلاثة من أنظمة مدفعية العدو ومخزنًا للذخيرة وسرية من الجنود”.

ولم تقدّم هيئة الأركان تفاصيل أخرى عن الضربات. وتقع خيرسون على بعد 300 كيلومتر جنوب غربي إنرهودار.

هذا واتهمت روسيا أوكرانيا مرارًا بقصف محطة زابوريجيا للطاقة النووية. وتنفي كييف ذلك وتتهم قوات موالية لموسكو بمهاجمة المنشأة.

على صعيد آخر، أشار المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية “رافائيل غروسي” إلى أنه يعتزم إصدار تقرير في مطلع الأسبوع المقبل عن سلامة محطة زابوريجيا الأوكرانية للطاقة النووية التي تسيطر عليها روسيا.

وذكر غروسي، في مؤتمر صحفي فور عودته إلى فيينا، أن ستة من العاملين بالوكالة بقوا في زابوريجيا، أكبر محطة طاقة نووية في أوروبا، بعدما قاد بعثة مكوّنة من 14 فردًا زارت المحطة.

وأضاف أن العدد سينخفض لاثنين الأسبوع المقبل وسيمثلان الوكالة باستمرار هناك على المدى الطويل.

    المصدر :
  • رويترز