الأثنين 12 ذو القعدة 1445 ﻫ - 20 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الحب الأعمى الذي تسبب بكشف أسرار عسكرية إسرائيلية لإيران!

كشفت وسائل إعلام إسرائيلية تفاصيل جديدة عن قصة الحب التي تسببت بكشف أسرار عسكرية إسرائيلية لإيران تعلق بالقبة الحديدية الإسرائيلية.

وقال قناة “كان” الإسرائيلية إنّ سائقاً عسكرياً وثّق بطاريات قبة حديدية، وأرسل الصور إلى جهة إيرانية بصفة امرأة على موقع “فيسبوك”.

ووفق قناة “كان” الإسرائيلية، فإنّ سائق شاحنة في “الجيش” الإسرائيلي وثّق عشرات بطاريات قبة حديدية خلال رحلاته ضمن وظيفته، وأرسل الصور إلى حساب ظنّه لفتاة تدور بينه وبينها قصة حب، قبل أن يتضح أن ذلك ليس واقعياً.

وبحسب القناة الإسرائيلية، فإنّ سائق الشاحنة “وثّق بإرادته الحرّة” بطاريات قبة حديدية مع أماكنها، وأرسلها إلى من أعتقد أنه في قصة حبّ معها، ليكتشف أنّ الشخصية وهمية كان رجل استخبارات إيراني، والمعلومات ذهبت لجهة إيرانية.

والقبة الحديدية الإسرائيلية هي عبارة عن نظام مخصص لصد الصواريخ قصيرة المدى والقذائف المدفعية من عيار 155 مليمترا، والتي يصل مداها إلى 70 كيلومترا.

وتشمل المنظومة جهاز رادار ونظام تعقب وقاذفة مكونة من 20 صاروخا اعتراضيا يدعى “تامير”.

تحوم صواريخ القبة الحديدية حول القذائف الصاروخية حتى تصطدم بها. وكلما طال مدى الصاروخ استغرق الأمر وقتا أطول لحساب مساره، وأي انحراف يمكن أن يؤدي إلى تغيير كبير جدا في نقطة الاصطدام.

يتطلب اعتراض الذخائر طويلة المدى رادارات أخرى، ويبلغ مدى القبة الحديدية 4.5 كيلومترات كحد أدنى.