السبت 10 ذو القعدة 1445 ﻫ - 18 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الحزب الاشتراكي يطالب رئيس الوزراء الإسباني بالبقاء في منصبه

توجه آلاف من أنصار الحزب الاشتراكي من أنحاء إسبانيا للمشاركة في تجمع بالعاصمة مدريد، اليوم السبت 27 نيسان/أبريل 2024، لمطالبة رئيس الوزراء بيدرو سانتشيث بالبقاء في منصبه، وذلك بعد أن فاجأ البلاد الأسبوع الماضي عندما أعلن أنه قد يستقيل من رئاسة الوزراء.

وقال سانتشيث يوم الأربعاء إنه سيعلق واجباته العامة “لبضعة أيام” ليقرر ما إذا كان يريد الاستمرار في رئاسة الحكومة بعد أن بدأت محكمة تحقيقا في فساد تجاري يتعلق بزوجته.

وأضاف أن التحقيق يأتي ضمن حملة تشهير يشنها خصومه السياسيون عليه وعلى أسرته.

وينفي سانتشيث الاتهامات الموجهة ضد زوجته بيجونا جوميز، وقال إنه سيعلن قراره بشأن مستقبله يوم الاثنين.

وقالت ماريا خيسوس مونتيرو، نائبة رئيس الوزراء ووزيرة الخزانة، خلال اجتماع للجنة الاتحادية للحزب الاشتراكي بمقره في مدريد “رئيس الوزراء، ابق يا بيدرو، ابق. نحن معك”.

واحتشد مؤيدون في الخارج وهم يرددون الأغاني الشعبية التي تحث سانتشيث على البقاء، فيما يلوح كثيرون منهم بالأعلام.

وذكرت الحكومة الإسبانية أن 12500 من المؤيدين شاركوا في هذا التجمع.

وأظهر استطلاع للرأي أجرته شركة سيجمادوس أن 54.1 بالمئة يعتقدون أن فترة تفكير سانتشيث هي “استراتيجية سياسية” لكسب الدعم قبل الانتخابات في إقليم قطالونيا في 12 مايو آذار وانتخابات البرلمان الأوروبي في يونيو حزيران.

وقال نحو 56.4 بالمئة من أصل 1527 شخصا شاركوا في الاستطلاع إنهم يعتقدون أن سانتشيث لن يستقيل يوم الاثنين، بينما قال 21.2 بالمئة إنهم يرون أن رئيس الوزراء سيدعو إلى اقتراع بمنحه الثقة في البرلمان.

وقالت هيئة الادعاء في مدريد يوم الخميس إنها طعنت على القرار الذي أصدرته المحكمة يوم الأربعاء بالنظر في الشكوى التي قدمتها مجموعة نشطاء على صلة باليمين المتطرف ضد جوميز فيما يتعلق بمزاعم استغلال النفوذ والفساد التجاري.

وتولى سانتشيث السلطة في عام 2018.

    المصدر :
  • رويترز