استمع لاذاعتنا

“الحشد الشعبي” المدعوم من إيران يشن هجوماً صاروخياً على مطار أربيل

أعلنت مصادر من البشمركة الكردية أنه تم اعتراض ثلاثة صواريخ أُطلقت قرب مطار أربيل الدولي بإقليم كردستان العراق شبه المستقل وأن صاروخا رابعا سقط بالقرب من مقر جماعة إيرانية معارضة.

وذكرت وسائل إعلام كردية محلية أن صفارات الإنذار دوت داخل قاعدة عسكرية تستضيف قوات أميركية.

ولم يتضح بعد إن كانت القوات الأميركية أو الجماعة الإيرانية المعارضة أو كليهما مستهدفاً بالهجوم.

وقال وزير الخارجية العراقي الأسبق هوشيار زيباري، وهو كردي يقيم في أربيل، إن “3 هجمات صاروخية شنت الليلة على مواقع للمعارضة الإيرانية قرب مطار أربيل”، مضيفا أن “هذا تصعيد آخر لزعزعة الأمن في العراق وكردستان العراق من قبل الجماعات ذاتها، التي تهاجم السفارة الأميركية في بغداد”.

وافاد مصدر أمني، باحباط استهداف قاعدة عسكرية امريكية بصواريخ قرب مطار اربيل. وقال المصدر في حديث لـ السومرية نيوز، إن “منظومة باتريوت تبعد خمسة صواريخ عن قاعدة عسكرية امريكية بالقرب من مطار اربيل”.

وأضاف المصدر أن “اثنين تم ابعادها بالقرب من مقر القاعدة الامريكية والثلاثة بالقرب من مقر حزب معارض الى ايران”.

وقالت مصادر أمنية كردية إن الصواريخ أطلقت من محافظة نينوى بشمال العراق.

ونقل صحفيون عراقيون تقارير تشير إلى أن الصواريخ انطلقت من قرية تابعة لناحية برطلة في قضاء الحمدانية في محافظة نينوى، وهي منطقة تسيطر عليها قوات تابعة للحشد الشعبي المدعوم من ايران والفصائل المسلحة العراقية.