الجمعة 11 ربيع الأول 1444 ﻫ - 7 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الخارجية الأمريكية تحذر من تداعيات اغتيال "أيمن الظواهري"

حذرت وزارة الخارجية الأمريكية اليوم الثلاثاء من أن مقتل زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري في ضربة أمريكية قد يدفع أنصار القاعدة لاستهداف منشآت أو مواطنين أمريكيين مع احتمال اندلاع المزيد من أعمال العنف ضد الولايات المتحدة.

وقالت الوزارة “بعد مقتل الظواهري، قد يسعى أنصار القاعدة أو المنظمات الإرهابية التابعة لها إلى مهاجمة منشآت أو أفراد أو مواطنين أمريكيين”.

وأضافت “وزارة الخارجية تعتقد بأن هناك احتمالا أكبر لحدوث أعمال عنف ضد أمريكا بالنظر إلى مقتل أيمن الظواهري في 31 يوليو 2022”.

وكان كبار القادة العسكريين الأمريكيين قالوا قبل الانسحاب العام الماضي إن جماعات مثل القاعدة يمكن أن تشكل تهديدا من أفغانستان إلى الولايات المتحدة وحلفائها بحلول عام 2023.

وذكر تقرير للأمم المتحدة العام الماضي أن ما يصل إلى 500 من مقاتلي القاعدة موجودون في أفغانستان وأن طالبان تحافظ على علاقة وثيقة مع التنظيم المتطرف.

وقال مسؤول عسكري أمريكي إنه بينما أصبح الظواهري إلى حد بعيد شخصية صورية في السنوات القليلة الماضية، فلا يزال هناك قلق من أن الجماعة قد تنمو مع قيام طالبان بتوفير الملاذ الآمن لها.

وقال دانيال هوفمان، الضابط السابق بالعمليات السرية في (سي.آي.إيه)، إن وجود الظواهري ومقاتلي القاعدة الآخرين في أفغانستان يجب أن يكون بمثابة “قرع أجراس الإنذار”.

وأضاف “أفغانستان تشكل خطرا واضحا وقائما. ولم تكن أبدا أكثر خطورة على الولايات المتحدة مما هي عليه الآن”.

    المصدر :
  • رويترز