استمع لاذاعتنا

الخارجية الفرنسية ترحب بوقف إطلاق النار الدائم في ليبيا

رحبت الخارجية الفرنسية الجمعة بتوقيع اتفاق وقف إطلاق النار الدائم في ليبيا، واعتبرت أنه “يظهر تطلع جميع الليبيين للسيادة في مواجهة التدخلات الخارجية”.

ووقع طرفا الصراع في ليبيا الجمعة وقفاً دائماً لإطلاق النار يدخل حيز التنفيذ “فورًا” بعد خمسة أيام من المحادثات في جنيف التي نُظمت تحت رعاية الأمم المتحدة.

وفي سياق متصل، رحب وزير الخارجية الألماني هيكو مايس اليوم الجمعة (23 أكتوبر/تشرين الأول 2020) باتفاق وقف إطلاق النار الموقع بين الأطراف الليبية، متحدثًا عن أنه “يبشر بالتحوّل عن السير من المنطق العسكري إلى السير وفقًا للمنطق السياسي”.

وتابع ماس في تصريح صحفي أن ليبيا لم تصل بعد إلى الهدف، لكنها أزالت عقبة كبيرة أمام التوجه نحو السلام، مضيفًا أن على الدول الأخرى دعم جهود السلام في ليبيا والتوقف عن التدخل في شؤونها.

واعتبر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أنّ اتفاق وقف إطلاق النار “خطوة أساسية نحو السلام والاستقرار” في البلاد، مضيفًا خلال مؤتمر صحفي: “أهنئ الفرقاء لتغليبهم مصلحة أمتهم على خلافاتهم”، معربًا عن أسفه لوقوع قتلى مدنيين في النزاع.

كما رحب المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية أحمد حافظ، اليوم الجمعة، باتفاق وقف إطلاق النار، متحدثًا عن أن “النجاح الذي تحقق اليوم جاء استكمالًا لأول اجتماع مباشر استضافته مصر في الغردقة نهاية سبتمبر الماضي”.

    المصدر :
  • صوت بيروت إنترناشونال