الأثنين 11 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 5 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الرئيس الأرجنتيني: الحرب الروسية تتسبب بمجاعة في "نصف الكرة الأرضية الجنوبي"

تحدث الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، (الجمعة 11-11-2022)، خلال منتدى باريس للسلام مع زعماء دول من جنوب العالم دعوا إلى “مفاوضات” لإنهاء الحرب في أوكرانيا التي يعاني العالم بأسره تداعياتها.

وقال الرئيس الأرجنتيني ألبرتو فرنانديز خلال نقاش استضافه ماكرون إن “هذه الحرب تتسبب في مجاعة” في “نصف الكرة الأرضية الجنوبي” وبالتالي فهي “ليست حرب دول الشمال” بل هي “أيضا حرب دول الجنوب”.

ودعا فرنانديز إلى بدء “مفاوضات لإرساء السلام”، مؤكدا أن أميركا اللاتينية ستكون “جالسة حول الطاولة”.

وشدد الرئيس الأرجنتيني على أن “الأخلاق تتطلب منا الدعوة للسلام”، مضيفا أنه “من المهم تثمين كلمة السلام مرة أخرى” لأنه “لا يوجد شيء أكثر ثورية من المطالبة بالسلام”.

وأعرب رئيس غينيا بيساو عمر سيسوكو إمبالو الذي يرأس حاليا المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إيكواس)، عن أسفه لأن “الشيء الوحيد على جدول الأعمال بالنسبة للمجتمع الدولي” هو “النزاع بين أوكرانيا وروسيا” في حين تدور رحى حروب عدة في إفريقيا.

وتابع “لكن لدي انطباع أنه إذا كان هناك حوار جاد فإن الحرب يمكن أن تنتهي بسرعة كبيرة”.

ولفت إلى اجتماعه في موسكو مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في نهاية أكتوبر. وبحسب قوله، طلب منه الرئيس الروسي تقديم “عناق دافئ” لـ”شقيقه ماكرون”، وأظهر استعداده للحوار.

كما التقى سيسوكو إمبالو الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في كييف، وتابع “قلت لزيلينسكي “عليك التحدث مع بوتين”، مؤكدا أنه “لدي انطباع بأن بوتين كان جادا”.

ولفت إلى أن الرئيس الروسي أبلغه أيضا أن “ماكرون مهم لإنهاء الحرب”.

ويؤكد الرئيس الفرنسي منذ أشهر الحاجة إلى تحقيق “سلام” إثر مفاوضات بين الأوكرانيين والروس تتم “عندما يقرر الشعب الأوكراني وقادته ذلك، وفقًا للشروط التي يقررونها”.

وقد أزعجت هذه الدعوات للتفاوض أوكرانيا بشدة.

كما قال رئيس أركان الجيش الأميركي الجنرال مارك ميلي، الأربعاء، إنه يأمل في إجراء محادثات لإنهاء النزاع، معتبرا أن الانتصار العسكري غير ممكن بالنسبة لموسكو وكييف.

    المصدر :
  • فرانس برس AFP