الجمعة 3 شوال 1445 ﻫ - 12 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الرئيس التونسي يتعهد بالحفاظ على أمن المواطنين اليهود

تعهد الرئيس التونسي قيس سعيد، الأربعاء، بضمان أمن المواطنين اليهود ومعابدهم بعد اجتماع مع كبير حاخامات اليهود بالبلاد في أعقاب هجوم دام على كنيس.

وقتل أحد أفراد الحرس البحري الثلاثاء الماضي زائرين يهوديين ورجلي شرطة عند الكنيس الواقع على جزيرة جربة، وهو الأقدم في أفريقيا، قبل أن يُقتل بالرصاص. وكان قد قتل في وقت سابق أحد زملائه في منشأة تابعة للبحرية.

واتهم سعيد الأسبوع الماضي من وصفهم بأنهم “مجرمين” بالسعي للإضرار بقطاع السياحة في البلاد.

واجتمع الرئيس اليوم الأربعاء مع كبير الحاخامات اليهود وكبير الأساقفة المسيحيين ومفتي تونس وقال إن استقباله لرجال الدين “رسالة تاريخية” في التعايش والتسامح.

وقال سعيد في الاجتماع الذي بُث جزء منه في الإعلام “سنوفر لكم الأمن في معابدكم. عيشوا في أمن في سلام وسنوفر لكم كل شروط الأمن”.

وكان القتيلان اليهوديان في الهجوم الذي وقع أثناء احتفال ديني سنوي ابني عم أحدهما فرنسي من أصل تونسي والآخر إسرائيلي من أصل تونسي.

وقال كبير الحاخامات حاييم بيتان “طمأننا الرئيس وأعطانا ضمانات بأن لا يتكرر ما حدث مؤخرا”.

ولم يصف سعيد الهجوم بالإرهاب، وهو مصطلح استخدمه أحيانا لوصف ما يقوم به خصومه السياسيون منذ أن استأثر بمعظم السلطات في 2021.

وتونس، ذات الأغلبية المسلمة، موطن لواحدة من أكبر الجاليات اليهودية في شمال أفريقيا والتي تضم زهاء 1800 شخص.

ويجتذب الاحتفال في جربة عادة مئات الزوار اليهود من أوروبا وإسرائيل ويقام تحت إجراءات أمنية مشددة منذ أن هاجم متشددون تابعون لتنظيم القاعدة الكنيس عام 2002 بشاحنة ملغومة مما أدى إلى مقتل 21 سائحا غربيا.

    المصدر :
  • رويترز