السجن لمدة عام على عمدة طهران السابق لانتقاده التدخل الإيراني في سوريا

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أيدت محكمة أصفهان، حكماً بالسجن لمدة سنة على عمدة طهران السابق “غلام حسين كرباسشي”.

وكان كرباسشي قد اعتقل العام الماضي، وأصدرت محكمة أصفهان حكماً بالسجن في حقه، عقب بث خطاب له خلال إحدى التجمعات الانتخابية، حيث انتقد التواجد الإيراني بسوريا.

وحسب ما نقله موقع قناة “الحرة” عن موقع “ميزان” الإيراني، فإن “كرباسشي” قال في خطابه “تريد قلوبنا جميعاً أن يعم السلام في سوريا ولبنان واليمن، وأن يتم الدفاع عن المظلومين، وأن تقوى شوكة الشيعة هناك، لكن هل يصح هذا العمل عن طريق إعطاء المال وشراء الأسلحة والقتل والقصف؟”.

وكانت محكمة أصفهان قد وجهت تهمة الإساءة “للشهداء المدافعين عن الحرم” ضد “كرباسشي”، ويقصد بذلك المقاتلين الموالين لإيران الذين قتلوا في سوريا والعراق.

ورد “كرباسشي” على انتقادات المحافظين قائلًا: “تصريحي الذي يزيد عن دقيقتين تم اقتطاعه من سياقه وبثه، إن نص هذا الحديث موجود، ويظهر فيه كل شيء بوضوح”.

يذكر أن “كرباسشي” قد اعتقل في عام 1998 وحكم عليه بالسجن ثلاث سنوات، على خلفية تهم تتعلق بمخالفات مالية، لكن تم الإفراج عنه بعد عامين بعفو من مرشد الجمهورية علي خامنئي.

وتدعم إيران نظام بشار الأسد سياسياً واقتصادياً وعسكرياً، الأمر الذي أدى إلى نفقات مالية ضخمة على حساب الشعب الإيراني، إضافة إلى الخسائر البشرية والتي تقدر بالآلاف من قوات “الحرس الثوري” والميليشيات التي تدعمها بسوريا.

وتقوم إيران بدعم النظام، منذ اليوم الأول من اندلاع الثورة ضدّ نظام بشار الأسد في مارس/ آذار 2011، ويرفض المسؤولون الإيرانيون الاعتراف الرسمي بوجودهم العسكري في سوريا، ويطلقون على قتلاهم اسم “المتطوعون”، فيما يدّعون بأنّ ضباط الحرس الثوري الذين لقوا حتفهم في المعارك السورية، جلّهم من المتقاعدين أو عسكريين قدامى أو مستشارين.

Loading...
المصدر وكالات

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً