ظريف: السعودية تتبنى سياسات خطيرة تزيد حدة التوتر والخلافات في الشرق الأوسط وعليها تغيير سلوكها “لكي تكون شريكة في صنع السلام”

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قال وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف اليوم الأحد إن المملكة العربية السعودية تتبنى سياسات خطيرة تزيد حدة التوتر والخلافات في منطقة الشرق الأوسط.

وطالب الوزير الإيراني بعد اللقاء الثلاثي الذي جمعه بنظيريه الروسي والتركي في أنطاليا بتركيا السعودية بتغيير سلوكها “لكي تكون شريكة في صنع السلام في هذه المنطقة”.

وتأتي تصريحات ظريف بعد أيام من إعلان الجيش الإسرائيلي عن استعداده للتعاون الاستخباراتي مع السعودية لمواجهة إيران في المنطقة.

كما تتزامن مع عقد وزراء الخارجية العرب اجتماعا طارئا بمقر الجامعة العربية في القاهرة لمناقشة “التدخلات الإيرانية في الدول العربية”.

وينعقد هذا الاجتماع الذي تقف خلفه السعودية في وقت تشهد فيه المنطقة توترا سياسيا مع التصعيد الكلامي بينالرياض من ناحية، وطهران وحزب الله اللبناني من ناحية أخرى.

ويأتي ذلك وسط استمرار الأزمة القائمة في لبنان إثر استقالة رئيس الوزراء سعد الحريري في الرابع من الشهر الجاري أثناء وجوده بالسعودية بحجة تدخلات حزب الله وإيران، بينما اتهمت  بيروت الرياض بإجباره على الاستقالة واعتقاله قبل أن يغادر أمس السبت إلى باريس إثر وساطة من الرئيس إيمانويل ماكرون.

وفي وقت سابق اتفق الرئيسان الفرنسي إيمانويل ماكرون والأميركي دونالد ترمب خلال محادثة على ضرورة العمل مع الحلفاء لمواجهة “أنشطة حزب الله اللبناني وإيران المزعزعة للاستقرار في المنطقة”.

اتصالات
وأوضحت الرئاسة الفرنسية أن ماكرون أجرى أيضا مشاورات مساء السبت بنظرائه اللبناني ميشال عون والمصري عبد الفتاح السيسي وكذا ولي العهد السعودي محمد بن سلمان والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش.

وكان الرئيس الفرنسي طلب الجمعة من إيران “توضيح سياساتها (الصاروخية) البالستية التي يبدو أنها لا تخضع لضوابط”، ودعا طهران إلى اتباع إستراتيجية في المنطقة “أقل هجومية”.

لكن  علي أكبر ولايتي مستشار المرشد الإيراني للشؤون الدولية هاجم فرنسا وحذرها من التدخل في البرنامج الصاروخي  لبلاده.

وقال “نحن لا نستأذن من الآخرين في قضايانا وبرامجنا الدفاعية”، وأضاف “هذا الموضوع لا يمت بصلة إلى ماكرون، فما هو موقعه كي يتدخل؟”.

Loading...
المصدر الجزيرة وكالات

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً