الأحد 13 رجب 1444 ﻫ - 5 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

السعودية.. للحفاظ على الأمن والسلم الدوليين وحظر "الدمار الشامل"

امتدادًا لسياستها الثابتة والهادفة إلى تعزيز التعاون لحظر جميع أنواع أسلحة الدمار الشامل ومنع انتشارها، بما في ذلك جعل منطقة الشرق الأوسط خالية منها، جددت مجلس الوزراء السعودي ما أكدته المملكة خلال مؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية، من اهتمامها بدعم أهداف الاتفاقية الرامية إلى الحفاظ على الأمن والسلم الدوليين، وضمان استخدام الكيمياء للأغراض السلمية.

كما أشاد المجلس بما توصلت إليه أطراف المرحلة الانتقالية في السودان من توافق وتوقيع وثيقة «الاتفاق الإطاري»، وأكدت موقفها الداعم لكل ما من شأنه تحقيق السلام وصون الأمن والاستقرار والنماء في هذا البلد الشقيق.

جاء ذلك خلال جلسة مجلس الوزراء السعودي، التي ترأسها مساء الثلاثاء، الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، في قصر اليمامة في مدينة الرياض.

في مستهل الجلسة، اطّلع مجلس الوزراء على مجمل المحادثات التي جرت بين المملكة وعددٍ من الدول الشقيقة في الأيام الماضية، ومنها الرسالتان اللتان تلقاهما خادم الحرمين الشريفين، من أمير دولة قطر، وولي عهد دولة الكويت، والاتصال الهاتفي الذي أجراه ولي العهد بملك الأردن.

كما تطرق المجلس إلى فحوى استقبال خادم الحرمين الشريفين للرئيس الصيني، وما شهدته زيارته الرسمية إلى المملكة من مباحثات مع ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، والتوقيع على اتفاقية الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين البلدين الصديقين، وخطة المواءمة بين «رؤية 2030» و«مبادرة الحزام والطريق»، إضافة إلى (46) اتفاقية ومذكرة تفاهم بين القطاعين الحكومي والخاص لتوسيع نطاق التعاون في مختلف المجالات.

في هذا السياق، رحّب مجلس الوزراء بمخرجات «القمة السعودية – الصينية»، و«قمة الرياض الخليجية – الصينية للتعاون والتنمية»، و«قمة الرياض العربية – الصينية للتعاون والتنمية»، وما جسدته هذه القمم الثلاث التي استضافتها المملكة من الحرص على تعزيز علاقات الصداقة الراسخة بين الدول العربية وجمهورية الصين الشعبية، وتقوية أواصر التعاون والشراكة في شتى الميادين، بما يحقق المزيد من النمو والازدهار، ويخدم الأهداف والتطلعات نحو مستقبل واعد للشعوب والأجيال القادمة.

كما نوّه أعضاء المجلس، بمضامين كلمة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، خلال ترؤسه اجتماع الدورة الثالثة والأربعين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، وما عكسته من اهتمام المملكة بتفعيل مسيرة التعاون في المجالات كافة، والعزم على تقديم مرحلة ثانية من رؤية خادم الحرمين الشريفين بشأن تعزيز العمل المشترك، بما يتماشى مع الرؤى التنموية الطموحة التي تتبناها دول مجلس التعاون وخطط التحول الاقتصادي والدور المتنامي لها في القضايا الإقليمية والدولية.

إلى ذلك، اعتبر مجلس الوزراء أن اختيار منظمة الأمم المتحدة مدينة الرياض لإطلاق اللمحة العامة للعمل الإنساني العالمي لعام 2023م، يعكس المكانة المرموقة للمملكة بين دول العالم في هذا المجال، والدور الذي تقوم به في إطار رئاستها مجموعة كبار المانحين لتوحيد الجهود المشتركة وتعزيز التعاون الدولي من أجل تحقيق مستهدفات التنمية المستدامة، والسعي للقضاء على الفقر وإيصال المساعدات للمحتاجين، ورفع المعاناة عن أكثر الفئات والمجتمعات احتياجاً.

في الشأن المحلي، ثمّن المجلس تمكّن «شركة الزيت العربية السعودية» (أرامكو السعودية)، من اكتشاف حقلين للغاز الطبيعي غير التقليدي في المنطقة الشرقية، متوجهاً بالحمد والثناء للمولى عز وجل بما أنعم على هذه البلاد من خيرٍ وفير.

ووصف مجلس الوزراء تقدم المملكة في تقرير المواهب العالمي لعام 2022 الصادر عن مركز التنافسية العالمي التابع للمعهد الدولي للتنمية الإدارية، بأنه ترجمة لما توليه الدولة من الاهتمام بقطاع التعليم للارتقاء به، بما يواكب أفضل الممارسات العالمية الناجحة، ومستهدفات التنمية الوطنية، وبرنامج تنمية القدرات البشرية.