السبت 25 جمادى الأولى 1445 ﻫ - 9 ديسمبر 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

السعودية والإمارات ضمن العشرة الأوائل.. ترتيب أقوى دول العالم في "2023"

ظلت الولايات المتحدة والصين وروسيا دون منازع كأقوى دول العالم في عام 2023، وفقًا لتصنيفات القوى العالمية لهذا العام، التي نشرتها مجلة US News & World Report.

وقد استطلعت التصنيفات، وهي جزء من دراسة “أفضل البلدان”، آراء 17 ألف شخص حول أفكارهم حول 87 دولة مختلفة.

ويقيم التصنيف تأثير الدولة بناءً على تصورات المشاركين لعوامل مثل القوة السياسية والاقتصادية والعسكرية.

وإليكم ترتيب أقوى 25 دولة في العالم:
25. هولندا
أشارت يو أس نيوز إلى أن هولندا كانت رائدة في مجال السياسة، بما في ذلك أن تصبح أول دولة في العالم تقنن زواج المثليين.

وأضافت أن المقر الرئيسي للمحكمة الجنائية الدولية ومحكمة العدل الدولية يقعان في لاهاي، وكانت هولندا عضوًا مؤسسًا في كل من الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي، وكانت مؤيدًا قويًا للغاية لكلتا المنظمتين.

وسلط التصنيف الضوء على التحالفات الدولية القوية للبلاد، فضلا عن نفوذها الاقتصادي.

ومع ذلك، ففي حين أنشأ الهولنديون ما يُنظر إليه على نطاق واسع على أنه مجتمع متسامح، فإن المخاوف بشأن الهجرة أصبحت أكثر انتشارًا بين بعض السياسيين، حسبما يشير التصنيف.

وتراجعت الدولة مركزاً واحداً مقارنة بتصنيف العام الماضي، من المركز 24 إلى المركز 25.

24. سنغافورة
وذكرت صحيفة يو إس نيوز أن سنغافورة، التي توصف بأنها واحدة من “العمالقة الاقتصاديين الأربعة في آسيا”، شهدت نموا سريعا، بما في ذلك من خلال صناعات الإلكترونيات والأدوية المزدهرة في البلاد.

وأشار إلى أن سنغافورة تعد من أغنى دول العالم بسبب ارتفاع نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي وانخفاض معدل البطالة. ومع ذلك، قال التقرير إن القيود المفروضة على المساحة المتاحة والتوسع السكاني السريع تزيد من المخاوف بشأن ارتفاع تكاليف المعيشة والتفاوت في الدخل.

وفشلت الدولة في الوصول إلى قائمة أفضل 25 دولة في عام 2022، لكنها عادت إلى القائمة هذا العام. احتلت البلاد مرتبة عالية بشكل خاص فيما يتعلق بنفوذها الاقتصادي وقوة صادراتها، على الرغم من أنها أقل بكثير من حيث قوتها العسكرية.

وأشارت مجلة يو إس نيوز أيضًا إلى أن السلامة والأمن هما من نقاط الفخر الرئيسية للبلاد، حيث يخضع السنغافوريون لعقوبات باهظة حتى بسبب مضغ العلكة وإلقاء القمامة.

23. السويد
قالت مجلة يو إس نيوز إن التزامات السويد تجاه حقوق الإنسان والخدمة العامة والاستدامة جعلتها رائدة محترمة في الشؤون الدولية.

وأضافت أن “الرعاية الصحية والتعليم الجامعي مجانيان، ويفتخر سكانها بواحد من أطول متوسط العمر المتوقع في العالم”.

كما أشارت إلى تحالفات السويد الدولية القوية ونفوذها الاقتصادي، وأنها تمتلك واحدة من أكبر مساحة اليابسة في الاتحاد الأوروبي.

وارتفعت الدولة مركزاً واحداً مقارنة بتصنيف العام الماضي.

22. قطر
قالت صحيفة يو إس نيوز إن قطر تعد من أغنى دول العالم بفضل احتياطياتها من النفط والغاز الطبيعي. ونتيجة لذلك، يتمتع القطريون، الذين يبلغ عددهم أقل من 3 ملايين نسمة، بمستوى معيشي مرتفع.

وأشار التقرير إلى أن التصنيع والبناء والخدمات المالية تمثل ما يزيد قليلا عن نصف الناتج المحلي الإجمالي للبلاد، مما ساعد الاقتصاد على مواجهة الانخفاض العالمي في أسعار النفط.

وأضاف أن قطر طورت نفسها كمركز للأبحاث، حيث قامت العديد من الكليات الأمريكية المرموقة بإنشاء فروع لها في ضواحي الدوحة.

استفاد تصنيف قوة البلاد بشكل خاص من نفوذها الاقتصادي القوي، فضلا عن تحالفاتها الدولية ونفوذها السياسي.

وارتفع مركزا واحدا مقارنة بالعام الماضي.

21. سويسرا
سويسرا دولة صغيرة ولكنها واحدة من أغنى دول العالم، وفقا لصحيفة يو إس نيوز.

وذكر التقرير أن الاقتصاد القوي للبلاد يعتمد على معدلات الضرائب المنخفضة على الشركات، وقطاع الخدمات المتطور للغاية الذي تهيمن عليه الخدمات المالية، وصناعة التصنيع ذات التقنية العالية.

نظرًا لتقاليدها الطويلة في الحياد، فإن سويسرا ليست عضوًا في الاتحاد الأوروبي ولم تدعم أي طرف في أي من الحربين العالميتين. ومع ذلك، أشارت مجلة يو أس نيوز إلى أن موقفها المحايد يعني أن سويسرا هي موقع المقر الرئيسي لمنظمات مثل اللجنة الدولية للصليب الأحمر والأمم المتحدة.

وتتمتع البلاد بنفوذ اقتصادي قوي وتحالفات دولية، بحسب التصنيف.

ومع ذلك، تراجعت سويسرا مركزا واحدا عن تصنيف العام الماضي.

20. اسبانيا
أشارت يو إس نيوز إلى أن إسبانيا عضو في الاتحاد الأوروبي، وحلف شمال الأطلسي، والأمم المتحدة، ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، ومنظمة التجارة العالمية.

وأضافت أن سوق التصدير المرنة، فضلا عن جهود إعادة الهيكلة التي يمولها الاتحاد الأوروبي في عام 2014، ساعدت إسبانيا على التعافي من الركود الاقتصادي الحاد في عام 2009.

ولكن على الرغم من الجهود المبذولة لتنفيذ إصلاحات العمل، ومعاشات التقاعد، والصحة، والضرائب، والتعليم، فإن نحو ربع سكان أسبانيا يظلون عاطلين عن العمل.

وتراجعت إسبانيا، التي يُنظر إليها على أنها تتمتع بتحالفات دولية قوية وصادرات ونفوذ اقتصادي، درجة واحدة مقارنة بتصنيفات العام الماضي.

19. البرازيل
قالت صحيفة يو إس نيوز إن البرازيل هي “عملاق القارة – سواء من حيث الحجم أو من حيث عدد السكان”.

وسلط الضوء على حقيقة أن الازدهار الاقتصادي الذي شهدته البرازيل في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين جعلها واحدة من أكبر الاقتصادات في العالم من حيث الناتج المحلي الإجمالي، وفقا لصندوق النقد الدولي.

كما أشارت إلى أن البلاد تعد واحدة من أفضل الوجهات السياحية في العالم، وأن نهر الأمازون فيها هو ثاني أطول نهر في العالم، وأن خطها الساحلي يمتد لأكثر من 4600 ميل.

ومع ذلك، أشارت مجلة يو إس نيوز إلى أن البلاد تكافح الفقر المستمر والفساد، مما يؤثر على الأنظمة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية في البرازيل.

وقد تم تعزيز تصنيف قوة البلاد من خلال صادراتها القوية ونفوذها الاقتصادي.

18. إيران
تمتلك إيران أحد أكبر الاقتصادات في الشرق الأوسط، وفقًا لما ذكرته مجلة يو إس نيوز.

ولفتت إلى أن البلاد جذبت منذ فترة طويلة اهتمام القوى العالمية الكبرى بسبب موقعها الاستراتيجي، فضلا عن وفرة النفط والموارد الطبيعية الأخرى.

لكن الاقتصاد الإيراني لا يزال يتضرر بشدة من إرث العزلة، وفقا لصحيفة يو إس نيوز، على الرغم من امتلاك إيران 10% من احتياطيات النفط المعروفة في العالم وكونها عضوا مؤسسا في منظمة أوبك.

ويرتبط تصنيف قوتها ارتباطًا وثيقًا بقوتها العسكرية المتصورة.

17. أستراليا
أستراليا بلد مزدهر يتمتع باقتصاد قائم على السوق ويبلغ الناتج المحلي الإجمالي ودخل الفرد مرتفعًا نسبيًا، وفقًا ليو إس نيوز.

وأشارت إلى مشاركة أستراليا في التعاون الدولي من خلال مؤسسات مثل مجموعة العشرين، وكومنولث الأمم، والتعاون الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادئ.

ويُنظر إلى البلاد على أنها تتمتع بتحالفات دولية قوية ونفوذ اقتصادي.

16. إيطاليا
أشارت يو إس نيوز إلى أن إيطاليا تمتلك رابع أكبر اقتصاد في منطقة اليورو.

وتشتهر البلاد بمدنها التاريخية، ومأكولاتها ذات الشهرة العالمية، وجمالها الجغرافي، مما يجعلها وجهة سياحية مثالية.

وأضافت أن الجريمة المنظمة والفساد وتباطؤ النمو الاقتصادي وارتفاع معدلات البطالة بين الشباب والنساء لا تزال تمثل مشكلات كبيرة.

وعندما يتعلق الأمر بتصنيف قوتها، أشار المشاركون في الاستطلاع إلى تحالفاتها الدولية ونفوذها الاقتصادي وصادراتها القوية.

15. تركيا
قالت يو إس نيوز إنه من المتوقع أن تصبح تركيا واحدة من أسرع أعضاء منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية نمواً في السنوات المقبلة.

وأشار التقرير إلى أن تركيا، فضلا عن كونها عضوا مؤسسا للأمم المتحدة ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، هي عضو في حلف شمال الأطلسي.

لكنها وجدت أيضًا أن البلاد تواجه قتالًا إقليميًا والإرهاب وعدم الاستقرار السياسي.

وارتفعت تركيا مركزين مقارنة بالعام الماضي، عندما كانت في المركز 17، لكنها لا تزال متأخرة مركزا واحدا عن عام 2021.

14. أوكرانيا
أوكرانيا، التي غزتها روسيا العام الماضي، هي عضو في المنظمات الدولية الرئيسية مثل الأمم المتحدة ومنظمة التجارة العالمية، وفقا لصحيفة يو إس نيوز.

وقالت إن أكبر ثلاثة قطاعات اقتصادية في البلاد هي الخدمات والصناعة والزراعة.

حصلت أوكرانيا على دعم سياسي وعسكري كبير من الحلفاء الغربيين مثل الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي منذ الغزو الروسي واسع النطاق في فبراير 2022، وقد تم الإشادة بها عالميًا لمقاومتها لروسيا.

لكن الغزو الروسي أهلك سكانها ومدنها وصناعاتها، الأمر الذي تسبب في خسائر كبيرة من المرجح أن يستغرق التعافي منها عقودا من الزمن.
كان الجيش الأوكراني القوي عاملاً رئيسياً في تصنيف قوتها. ويحتل نفس المركز كما في عام 2022.

13. كندا
قالت صحيفة يو إس نيوز إن كندا هي رابع أكبر منتج للنفط في العالم ولديها ثالث أكبر احتياطي نفطي مؤكد.

وأشارت إلى أن البلاد “مجتمع صناعي عالي التقنية يتمتع بمستوى معيشي مرتفع”.

وتراجع المشاركون في الاستطلاع مركزًا واحدًا عن عام 2022، وسلطوا الضوء على نفوذ كندا الاقتصادي وتحالفاتها الدولية القوية.

12. الهند
بعد صعودها مركزًا واحدًا عن عام 2022، أشارت مجلة يو إس نيوز إلى أن الهند هي أكبر ديمقراطية في العالم وتتمتع باقتصاد متنوع سريع النمو مع قوة عاملة كبيرة ماهرة.

وأشار التقرير إلى أن البلاد أصبحت مركزا مهما لخدمات تكنولوجيا المعلومات، وخدمات الاستعانة بمصادر خارجية للشركات، وموظفي البرمجيات بفضل قوتها العاملة المتعلمة والمتحدثة باللغة الإنجليزية.

كما أنها ثاني أكبر دولة من حيث عدد السكان بعد الصين.

إن قوة الهند المتصورة تأتي من صادراتها ونفوذها الاقتصادي.

11. إسرائيل
أشارت صحيفة يو إس نيوز إلى أن إسرائيل، على الرغم من صغر حجمها نسبيا، لعبت دورا هاما في الشؤون العالمية.

وأضاف أن مؤشرات مثل متوسط العمر المتوقع والتعليم ونصيب الفرد من الدخل تظهر أيضا أن البلاد متقدمة للغاية.

ومع ذلك، فإن اقتصادها من بين أكثر الاقتصادات غير المتكافئة في العالم الغربي، مع وجود فوارق واسعة بين الأغنياء والفقراء.

وبحسب صحيفة يو أس نيوز، فإن البلاد متهمة بانتهاك حقوق الإنسان ومتورطة في النزاعات الحدودية المستمرة المحيطة بالأراضي الفلسطينية المحتلة.

تراجعت إسرائيل مركزًا واحدًا عن تصنيف القوة في العام الماضي، حيث كان نفوذها العسكري والسياسي القوي هو السمات الرئيسية التي تم تسليط الضوء عليها.

10. الإمارات العربية المتحدة
أشارت مجلة يو إس نيوز إلى أن اكتشاف النفط في دولة الإمارات العربية المتحدة في منتصف القرن العشرين قد أدى إلى تحول سريع في اقتصادها.

وأضاف أن نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي في دولة الإمارات العربية المتحدة أصبح الآن يضاهي نظيره في دول أوروبا الغربية الكبرى.

كما أشارت صحيفة يو إس نيوز إلى أن البلاد تتمتع بالاقتصاد الأكثر تنافسية في العالم العربي، وفقًا للمنتدى الاقتصادي العالمي.

لكن الإمارات العربية المتحدة تراجعت مركزاً واحداً عن تصنيف العام الماضي، متجاوزة جارتها المملكة العربية السعودية.

9. المملكة العربية السعودية
أشارت صحيفة يو إس نيوز إلى أن المملكة العربية السعودية هي أكبر مورد للنفط في العالم، حيث تمثل ما يقدر بربع إمدادات النفط العالمية.
وأضافت أن البلاد عضو مؤسس في منظمة أوبك وعضو في منظمة التجارة العالمية بالإضافة إلى هيئات دولية أخرى.

وأشار التقرير إلى أن الملايين من المسلمين المؤمنين من جميع أنحاء العالم يقومون كل عام بأداء فريضة الحج إلى مكة، التي يعتقد أنها مسقط رأس النبي المسلم محمد ومهد الإسلام.

وتقدمت المملكة العربية السعودية مركزين مقارنة بالعام الماضي، عندما احتلت المرتبة 11، مع إيلاء اهتمام خاص لنفوذها الاقتصادي والسياسي.

8. اليابان
وصفت مجلة يو إس نيوز اليابان بأنها واحدة من “أكثر دول العالم معرفة بالقراءة والكتابة وتقدمًا تقنيًا”.

وأشارت إلى أن البلاد تمتلك ثالث أكبر اقتصاد في العالم، وهي من بين أكبر منتجي السيارات والمعدات الإلكترونية والصلب في العالم.
وكان النفوذ الاقتصادي لليابان هو رابع أعلى نفوذ في العالم، وفقا لمن شملهم الاستطلاع.
ولم يتغير ترتيبها عن العام الماضي.

7. فرنسا
أشارت صحيفة يو إس نيوز إلى أن الاقتصاد الفرنسي يعد من بين أقوى الاقتصادات في العالم، حيث تلعب السياحة دورًا رئيسيًا.

وقالت أيضًا إن فرنسا هي إحدى الدول الأكثر زيارة على وجه الأرض وهي واحدة من أكبر مصدري الأسلحة في العالم.
وصرحت مجلة يو أس نيوز إن “فرنسا هي إحدى أقدم الدول في العالم، ويمتد انتشارها إلى جميع أنحاء العالم من خلال العلوم والسياسة والاقتصاد وربما الثقافة قبل كل شيء”.

وكانت تحالفاتها الدولية القوية ونفوذها الاقتصادي عاملاً أساسيًا في تصنيف قوتها، والذي ظل كما هو في عام 2022.

6. كوريا الجنوبية
أشارت يو إس نيوز إلى القوة العسكرية لكوريا الجنوبية وصادراتها القوية لمكانتها في تصنيف القوة.

تعد البلاد جزءًا من العديد من المنظمات الدولية، بما في ذلك الأمم المتحدة ومجموعة العشرين ومنظمة التجارة العالمية والمنتدى الإقليمي لرابطة دول جنوب شرق آسيا.

وقالت مجلة يو إس نيوز إن كوريا الجنوبية تمتلك “واحدة من أكبر المدخرات الوطنية الإجمالية واحتياطيات الاستثمار الأجنبي في العالم”، بينما سلطت الضوء أيضًا على صادراتها الضخمة من السيارات والتكنولوجيا، حيث تضم البلاد المقرات الرئيسية لشركات سامسونج وهيونداي وكيا.

ووصفت مجلة يو إس نيوز “اقتصاد كوريا الجنوبية القائم على التكنولوجيا الفائقة والخدمات” بأنه “قصة نجاح للاستثمار الأجنبي”، وقالت إن كوريا الجنوبية تتمتع الآن بأحد أكبر الاقتصادات في العالم.

5. المملكة المتحدة
قالت مجلة يو إس نيوز إن المملكة المتحدة تتمتع بنفوذ عالمي قوي ويرجع ذلك جزئيًا إلى ماضيها، عندما كانت تسيطر على الإمبراطورية البريطانية.
ووصفت المملكة المتحدة بأنها “دولة متقدمة للغاية وتمارس تأثيرًا اقتصاديًا وسياسيًا وعلميًا وثقافيًا دوليًا كبيرًا”.

كما وصفت لندن بأنها “مركز مالي دولي رئيسي وواحدة من أكثر المدن زيارة في العالم”، وأشارت إلى أن المملكة المتحدة لديها العديد من أفضل الجامعات في العالم.

والمملكة المتحدة هي أيضًا جزء من منظمة التجارة العالمية، ومجموعة العشرين، وحلف شمال الأطلسي، والبنك الدولي، وهي عضو دائم في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، لكن يو إس نيوز قالت أيضًا إن “دورها على الساحة العالمية يواجه أسئلة جديدة” منذ ذلك الحين غادرت الاتحاد الأوروبي.

4. ألمانيا
أشارت صحيفة يو إس نيوز إلى تحالفات ألمانيا الدولية القوية ونفوذها الاقتصادي القوي في موقعها الرفيع المستوى، وهو نفس المركز الذي احتلته في تصنيف العام الماضي.

وأشارت إلى أن ألمانيا هي “الدولة الأكثر اكتظاظا بالسكان في الاتحاد الأوروبي” و”تمتلك أحد أكبر الاقتصادات في العالم”، حيث تعد ألمانيا واحدة من أكبر المستوردين والمصدرين على هذا الكوكب.

تقع البلاد على حدود تسع دول أخرى، وهي جزء من المنظمات الدولية الكبرى، بما في ذلك الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

وقالت يو إس نيوز إن ألمانيا أنتجت أيضًا “بعض الشخصيات الرائدة في العالم في العلوم الطبيعية والاجتماعية، وكذلك الفنون”، كما أن لديها أيضًا “قوة عاملة ثرية وذات مهارات عالية”.

لكنها أشارت إلى أن البلاد لديها بعض المشكلات مثل شيخوخة السكان.

3. روسيا
احتفظت روسيا بمركزها الثالث في تصنيف القوة الإخبارية الأمريكية على الرغم من معاناتها في غزوها لأوكرانيا، والذي بدأته في فبراير 2022.
كان الجيش الروسي يعاني من الانهيار وشهد بعض النكسات المحرجة، مع عزلة البلاد بشكل متزايد.

وقالت مجلة يو إس نيوز إن بعض قوة روسيا تأتي من حجمها الضخم، وهو أمر “يصعب تخيله”، حيث تعد روسيا أكبر دولة في العالم من حيث المساحة.

وتعززت مكانتها أيضًا لأنها تشترك في الحدود مع العديد من البلدان، فضلاً عن الحدود البحرية مع اليابان والولايات المتحدة.

وأشارت يو إس نيوز إلى الصناعات الكبرى في روسيا مثل إنتاج النفط والغاز الطبيعي والزراعة وصيد الأسماك والتصنيع، فضلاً عن تاريخ البلاد كمصدر رئيسي للأسلحة.

كما أشار التقرير إلى مساهمات روسيا في الثقافة من خلال العديد من مؤلفيها المشهورين، وفي العلوم من خلال تاريخها في استكشاف الفضاء.
كما أن روسيا عضو في منظمات دولية كبرى مثل مجموعة العشرين ومنظمة التجارة العالمية، فضلا عن كونها عضوا دائما في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، رغم أنها هددت بالانسحاب من بعضها.

2. الصين
أشارت يو إس نيوز إلى كيف تعتبر الصين ثاني أكبر دولة في العالم من حيث مساحة الأرض ولديها ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

وقالت إن الصين أصبحت واحدة من أسرع الاقتصادات الكبرى نموا في العالم منذ الإصلاحات في عام 1978، ومن المعروف أن نموها الاقتصادي السريع ساعد في انتشال ملايين الأشخاص من الفقر.

لكن هذا النمو تسبب في مشاكل، حسبما أشارت مجلة يو إس نيوز، بما في ذلك تزايد عدم المساواة والتلوث في البلاد وتزايد التوترات مع بعض الدول الكبرى الأخرى مثل الولايات المتحدة، التي تنتقد سجلها في مجال حقوق الإنسان.
تمتلك الصين أسلحة نووية وهي عضو في المنظمات الدولية الكبرى مثل منظمة التجارة العالمية ومجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، مما يعزز تصنيف قوتها.

1. الولايات المتحدة
وصفت مجلة يو إس نيوز الولايات المتحدة بأنها “القوة العالمية المهيمنة” وأبقت البلاد في مركز الاستطلاع في تصنيف القوة.

وأشار التقرير إلى أن الولايات المتحدة تمتلك أكبر اقتصاد في العالم من حيث الناتج المحلي الإجمالي (25.5 تريليون دولار) وكيف أنها أيضًا الدولة “الأقوى من الناحية التكنولوجية” في العالم.

كما أشارت يو إس نيوز إلى أن الولايات المتحدة هي أكبر منتج للنفط والغاز الطبيعي في العالم، فضلاً عن امتلاكها أكبر احتياطي للفحم في العالم.
وأشارت يو إس نيوز أيضًا إلى صناعة الإعلام الضخمة في البلاد ذات “النفوذ العالمي”، و”صادراتها الكبيرة” حول العالم، كونها موطنًا للعديد من أفضل الجامعات في العالم، ودورها الرائد في المنظمات الدولية مثل الأمم المتحدة وحلف شمال الأطلسي.

ولكنها أشارت أيضاً إلى بعض “الصراعات الداخلية” في الولايات المتحدة، بما في ذلك سياسات الاستقطاب، والوفيات الناجمة عن الأسلحة النارية، والتوترات العرقية، وعدم المساواة في الدخل.