السفارة التركية توضح: أخبار تدمير الضريح زائفة

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

نشرت السفارة التركية بيانًا نفت فيه ما تم تداوله من أخبار عن قصف القوات الجوية التركية لمواقع أثرية ومقدسات في حلب كضريح مارمارون المقدس وكنيسة جوليانوس وإعتبرتها أخبار زائفة ومفبركة وأوضحت أن وجودها في سوريا محدود بعملية “غصن الزيتون”.

وجاء في البيان: “تعرب سفارة الجمهورية التركية في بيروت عن أسفها لوجود اخبارمفبركة نشرتها بعض وسائل الإعلام في لبنان تدعي أن القوات الجوية التركية استهدفت موقعًا أثريًا يقع في براد شمال غرب حلب، مما أدى إلى تدمير العديد من المباني بما فيها ضريح مارمارون المقدس وكنيسة جوليانوس. ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى السفارة لم تقم القوات الجوية التركية بأي ضربة جوية أو قصف في المنطقة حيث توجد تلك الأماكن المقدسة. وتجدر الإشارة أيضا إلى أن جماعة متطرفة مسلحة دنّست كنيسة مارمارون في شباط 2013 مما تسبب بأضرار جسيمة في القطع الأثرية والمباني المقدسة. كما ذكرت القوات المسلحة التركية في 30 كانون الثاني 2018 و19 آذار2018 ، تم تنفيذ “عملية غصن الزيتون” بأقصى الحيطة والحذر ليس فقط لمنع الخسائرالمدنية ولكن أيضا للحفاظ واحترام المباني الدينية أو الثقافية والتحف التاريخية والمواقع الأثرية والمرافق العامة. في ضوء ما سبق، ترفض السفارة التركية هذه الاخبارالغير موثقة وتكررمرة أخرى أن “عملية غصن الزيتون” تهدف فقط إلى تطهير الإرهابيين عن حدود تركيا وتحرير شعب عفرين من اضطهاد الجماعات الإرهابية ومؤيديهم”.

وكانت وسائل إعلام محلية وعربية تداولت أخبارًا عن قصف القوات الحوية التركية لضريح القديس مار مارون وكنيسة جوليانوس في حلب.

 

المصدر السفارة التركية في بيروت

شاهد أيضاً