الثلاثاء 7 شوال 1445 ﻫ - 16 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

السلطات الإيرانية تمنع نرجس محمدي من حضور جنازة والدها

منعت السلطات الإيرانية يوم أمس الخميس الناشطة الإيرانية المسجونة نرجس محمدي الحائزة جائزة نوبل للسلام من حضور جنازة والدها الذي توفي في وقت سابق هذا الأسبوع، وفق ما أفادت عائلتها.

وتوفي كريم محمدي الذي لم ير ابنته منذ نحو عامين الثلاثاء عن 90 سنة، ودُفن في وقت سابق الخميس في مدينة زنجان شمال غربي طهران.

وقالت عائلتها عبر بيان، “في حدث مؤلم حُرمت نرجس محمدي من فرصة حضور الحفل ووداع والدها الوداع الأخير”.

وسبق لعائلتها أن أفادت بأن لدى محمدي “حقاً لا لبس فيه في حضور جنازة والدها.”

كما منعت العام الماضي من حق إجراء اتصالات من السجن حتى مع أقارب داخل إيران، ولم تحصل على هذا الحق.

وأفادت العائلة بأن القيود تعني بأنها لم تر والدها منذ 22 شهراً ولم تتحدث إليه هاتفياً على مدى ثلاثة أشهر، وحتى يوم وفاته “لم يُسمح لها بإجراء اتصال لتقديم التعازي لعائلتها”.

ونقل “مركز حقوق الإنسان في إيران” ومقره نيويورك عن والدها قوله قبل أيام من وفاته إن “الشوق إلى سماع صوت ابنتي من سجن الظالم لا يحتمل”.

ودينت محمدي بعدد من القضايا الإضافية بينما كانت خلف القضبان، كان آخرها حكم إضافي لأكثر من عام في السجن بتهم نشر الدعاية ضد الجمهورية الإسلامية عندما كانت في السجن.

وبحسب عائلتها فقد وصلت الأحكام الصادرة بحقها الآن إلى 12 عاماً وثلاثة أشهر خلف القضبان، إضافة إلى 154 جلدة وعامين في المنفى، إلى جانب كثير من القيود الاجتماعية والسياسية.

لكن محمدي لم توقف حملتها على رغم سجنها، وأعربت عن أسفها لازدياد عمليات الإعدام في إيران بينما أيدت الاحتجاجات التي اندلعت منذ سبتمبر (أيلول) 2022 بعد وفاة مهسا أميني (22 سنة) في السجن للاشتباه بخرقها قواعد اللباس الصارمة المفروضة على النساء في الجمهورية الإسلامية.

وأصرت محمدي، المعارضة لفرض الحجاب على النساء في بلادها، على موقفها من السجن وقالت خلال مقابلة أجرتها معها صحيفة “لوموند” الفرنسية ونشرت الخميس، إن “الشعب الإيراني طوى صفحة هذا النظام، وأعتقد أن الناس سيعودون للشارع في أقرب فرصة”.

ومنحت محمدي (51 سنة) جائزة نوبل للسلام العام الماضي تقديراً لحملتها للدفاع عن حقوق الإنسان في إيران والتي قضت على إثرها الجزء الأكبر خلال العقدين الماضيين في السجن، وهي حالياً مسجونة منذ نوفمبر (تشرين الثاني) 2021، ولم تر زوجها المقيم في باريس وتوأميها منذ أعوام عدة.

    المصدر :
  • إندبندنت عربية