الأربعاء 14 ذو القعدة 1445 ﻫ - 22 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

السلطات الروسية تصنّف أحد أشهر كتابها "عميلاً أجنبياً"

صنفت وزارة العدل الروسية في وقت متأخر من أمس الجمعة 12\1\2024 بوريس أكونين، أحد أشهر كتاب الخيال في البلاد، “عميلا أجنبيا” بسبب معارضته للحرب التي تخوضها موسكو في أوكرانيا.

وبوريس أكونين هو الاسم المستعار لجريجوري تشخارتيشفيلي المولود في جورجيا.

كانت قصص الكاتب البوليسية التاريخية من أكثر الأعمال مبيعا في روسيا قبل أن تنقلب عليه السلطات بسبب ما قالت إنها آراء غير مقبولة مناهضة لروسيا.

وأشارت وزارة العدل إلى معارضة تشخارتيشفيلي لما تسميه موسكو “عمليتها العسكرية الخاصة” في أوكرانيا، واتهمته بنشر معلومات مضللة وسلبية عن روسيا والمساعدة في جمع الأموال لصالح الجيش الأوكراني.

ويعيش الكاتب البالغ من العمر 67 عاما في بريطانيا.

يحمل تصنيف “عميل أجنبي” مدلولا سلبيا يعود إلى الحقبة السوفيتية، ويُلزم الأشخاص بتعريف أنفسهم كعملاء أجانب على وسائل التواصل الاجتماعي وفي المنشورات الأخرى، كما أنه يعرضهم لمتطلبات إعداد تقارير مالية مرهقة.

وأُدرج الكتاب والشخصيات الثقافية الأخرى الذين أغضبوا السلطات بسبب التحدث علنا ضد الحرب الأوكرانية تحت هذا التصنيف.

وسُحبت بالفعل كتب “بوريس أكونين”، الذي اشتهر برواياته عن الشخصية الخيالية إراست فاندورين المحقق في عصر القياصرة، من منافذ البيع في روسيا بعدما أدرجته السلطات في قائمة الأشخاص الذين تتهمهم بالتورط في الإرهاب أو التطرف.

وتطرق تشخارتيشفيلي، الذي لا يخفي معارضته للحرب الروسية في أوكرانيا، إلى تصنيفه عميلا أجنبيا في منشور على وسائل التواصل الاجتماعي.

وكتب “يكتبون أني صُنفت عميلا أجنبيا اليوم. أنا، إرهابي ومتطرف؟! أشعر كأنني (أسامة) بن لادن الذي تلقى مخالفة لإيقاف السيارة بشكل غير قانوني”.

    المصدر :
  • رويترز