السبت 13 رجب 1444 ﻫ - 4 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

السلطات السودانية هددت بالضرب بيد من حديد

تجددت أعمال العنف في ولاية النيل الأزرق في السودان، حيث أقدم محتجون على إغلاق الطرقات وحرق مبان حكومية، فيما هددت السلطات بالضرب بيد من حديد كل مثيري الفتنة والخارجين عن القانون.

واحتجاجاً على مقتل أهلهم في النيل الأزرق، أغلقت مجموعة من قبيلة الهوسا، الاثنين، الطريق الواصل بين منطقة القضارف والعاصمة الخرطوم، وفق مراسلة “العربية”.

ما أغلق المحتجون جسر القاش في كسلا الذي يربط القادمين من خارج الولاية إليها، بالإضافة إلى حرق جزء من أمانة الحكومة ومكاتب المحلية في كسلا.

وكانت الأحداث قد بدأت عندما اندلعت اشتباكات منذ عدة أيام بين قبيلتي الهوسا وألبرتي في مناطق الروصيرص وقيسان وود الماحي في الولاية.

وبدأت بمقتل مزارع في منطقة قيسان قبل أن تتسع رقعة العنف وتدمير الممتلكات في الولاية، حيث اندلع النزاع القبلي بعد خلاف حول إنشاء إدارة محلية الهوسا.

فيما قُتل ما يزيد على 60 شخصاً، وأصيب 150 آخرون في الاشتباكات في الولاية الجنوبية الشرقية الواقعة بالقرب من الحدود مع إثيوبيا، وفقا لمسؤولين سودانيين والأمم المتحدة.

وقالت السلطات الأحد إنها ستعزز الوجود الأمني في الولاية وستحقق في الاشتباكات، معلنة حظر تجول في بلدتين.