برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

السودان يترقّب "الاتفاق النهائي".. و3 أسماء مقترحة لقيادة الحكومة

فيما يترقّب السودان خلال الأيام المقبلة استكمال مشاوراته بـ “اتفاق نهائي” تعقبه إجراءات تشكيل حكومة مدنية من كفاءات مستقلة تقود البلاد لفترة انتقالية مدتها 24 شهرًا، تليها انتخابات عامة، انحصرت ترشيحات ائتلاف الحرية والتغيير لتولي رئاسة مجلس الوزراء السوداني في 3 أسماء.

فقد تصدّر اسم وزير العدل السابق في حكومة عبد الله حمدوك، نصر الدين عبد الباري، الذي ارتفعت أسهمه بقوة خلال الفترة الأخيرة، إلى جانب القيادي بالحرية والتغيير ورئيس الحركة الشعبية/ التيار الثوري، ياسر عرمان.

حكومة مدنية من كفاءات مستقلة

إضافة إليهما جاء اسم رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي الموحد والقيادي بالحرية والتغيير، محمد عصمت، وفقاً لما نقله موقع “نبض السودان”.

أتت هذه التطورات بعدما أعلن رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان، القائد العام للقوات المسلحة عبد الفتاح البرهان، أنّ قواته تريد أن تقود العملية السياسية الجارية إلى حكومة مستقلين.

بانتظار “الاتفاق النهائي

هذا وأرجأ الاتفاق الإطاري 5 قضايا إلى مرحلة الاتفاق النهائي بغرض توسعة التشاور حولها مع أصحاب المصلحة وقوى الثورة، وهي العدالة والعدالة الانتقالية، والإصلاح الأمني والعسكري، واتفاق جوبا واستكمال السلام، وتفكيك نظام البشير، وقضية شرق السودان.

كما حدد 4 مستويات للسلطة الانتقالية هي المجلس التشريعي، المستوى السيادي، ومجلس الوزراء، والمجالس العدلية والمفوضيات المستقلة.

يذكر أن قوى سياسية مدنية كانت وقّعت في السودان مع المكون العسكري على “اتفاق إطاري” لإنهاء الأزمة السياسية واستئناف مسار الحكم الانتقالي.

وتسهل كل من الآلية الثلاثية المكونة من الإيغاد والاتحاد الإفريقي وبعثة الأمم المتحدة لدعم الانتقال، والآلية الرباعية المكونة من “لولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا والإمارات والسعودية، الاتفاق الإطاري.

    المصدر :
  • العربية