السيسي ورئيس “الكونغرس اليهودي العالمي” يناقشان اللقاء المرتقب مع ترامب

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

ناقش الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اليوم الأحد، مع رئيس “الكونغرس اليهودي العالمي” رونالد لاودر، اللقاء الأول المرتقب، الشهر المقبل، بين السيسي ونظيره الأمريكي دونالد ترامب، والعلاقات المصرية الأمريكية، فضلا عن قضايا منطقة الشرق الأوسط، ولاسيما القضية الفلسطينية.

جاء ذلك في بيان للرئاسة المصرية، اطلعت عليه الأناضول، عقب لقاء السيسي ولاودر، في قصر الاتحادية الرئاسي شرقي العاصمة القاهرة، بحضور رئيس المخابرات العامة المصرية خالد فوزي، و مستشار رئيس “الكونغرس اليهودي العالمي” ثائر مقبل.

وقال السيسي، خلال اللقاء، إن “المرحلة المقبلة تتطلب تعزيز (..) العلاقات المصرية الأمريكية على كافة الأصعدة”، واصفا إياها بأنها “وثيقة وممتدة وذات طبيعة استراتيجية”.

فيما اعتبر لاودر أن زيارة السيسي “المرتقبة إلى الولايات المتحدة خلال الأسبوع الأول من أبريل (نيسان)، ولقائه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، تكتسب أهمية”، وفق بيان الرئاسة المصرية.

ومضى موضحاً أن أهمية الزيارة تتمثل “في تطوير علاقات الشراكة الاستراتيجية بين البلدين، ودفعها نحو آفاق أرحب، في ضوء ما يكتنف المنطقة من تحديات كبرى، على رأسها خطر الإرهاب وانتشار الأزمات السياسية والأمنية”.

وسيكون اللقاء المرتقب هو الأول بين السيسي وترامب منذ أن تولى الأخير السلطة، في 20 يناير/كانون ثان الماضي.

ومنذ توقيع مصر معاهدة السلام مع إسرائيل عام 1979، تقدم الولايات المتحدة إلى مصر نحو 1.5 مليار دولار مساعدات سنوية، بينها 1.3 مليار مساعدات عسكرية. وسلمت واشنطن القاهرة معدات عسكرية خلال الشهور الماضية.

وتطرق اللقاء إلى القضية الفلسطينية؛ حيث أعرب السيسي عن حرص القاهرة على “مواصلة الإسهام بشكل إيجابي في تهيئة المناخ اللازم لاستئناف مفاوضات السلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي”.

وجدد موقف مصر الداعي إلى “التوصل إلى حل عادل وشامل ونهائي يستند إلى حل الدولتين، وقيام دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية”.

وتوقفت المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية، نهاية أبريل/نيسان 2014، دون تحقيق أية نتائج، بعد 9 شهور من المباحثات برعاية أمريكية وأوروبية؛ بسبب رفض إسرائيل وقف الاستيطان، وقبول حدود 1967 كأساس للمفاوضات، والإفراج عن معتقلين فلسطينيين قدماء في سجونها.

وشدد السيسي على أن “مصر تبذل أقصى الجهد لتسوية الأزمات القائمة في المنطقة، انطلاقا من موقف ثابت بضرورة الحفاظ على الدولة الوطنية، والعمل على دعم مؤسساتها وتعزيز تماسكها، بما يحقق وحدتها وسلامة أراضيها”

فيما تحدث لاودر عن “التقدير الكبير في الولايات المتحدة لجهود مصر في تعزيز قيم التسامح وقبول الآخر، فضلا عن محاربة الأفكار المتطرفة”، وفق بيان الرئاسة المصرية.

و”الكونغرس اليهودي العالمي” هو اتحاد دولي للمنظمات اليهودية، تأسس عام 1936، ويتخذ من مدينة نيويورك مقرا له.

المصدر: وكالة الأناضول

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً