الخميس 15 ذو القعدة 1445 ﻫ - 23 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الشرطة الأيرلندية تفكك "مدينة خيام" أقام فيها مهاجرون في دبلن

 فككت الشرطة الأيرلندية نحو 200 خيمة تؤوي طالبي لجوء في دبلن في وقت مبكر من صباح اليوم الأربعاء لتتدخل بذلك للتعامل مع ملف أصبح محور مناقشات محتدمة بشأن الهجرة.

وتواجه أيرلندا صعوبات في استيعاب أعداد قياسية من اللاجئين في وقت تواجه فيه نقصا في المساكن، وظهرت ما تسمى بمدينة خيام قرب بنايات حكومية في منطقة ماونت ستريت بوسط العاصمة على مدى العام الماضي.

ولم يتعرض شبان يعيشون في خيام صغيرة بالمدينة لمضايقات إلى حد كبير لكن احتجاجات وقعت في تجمعات سكنية أصغر ضد المهاجرين الذين يعيشون في فنادق ونُزل. واندلعت أعمال عنف في دبلن في نوفمبر تشرين الثاني بقيادة نشطاء من اليمين المتطرف.

وقالت الحكومة في وقت لاحق اليوم الأربعاء إن طالبي اللجوء الذين كانوا يقيمون في الخيام التي فككتها نُقلوا إلى مواقع جنوبي دبلن مزودة بخيام مقاومة للطقس وأماكن للاستحمام وطعام وأمن.

وقال رئيس الوزراء سيمون هاريس قبل تنفيذ الخطوة إن من المهم عدم عودتهم. وأضاف “نحن لا نعيش في بلد يُسمح فيه لبلدات عشوائية مؤقتة بالتوسع”.

وبحلول الصباح الباكر، كانت الشرطة قد نقلت غالبية من يعيشون في المخيم إلى حافلات وأزالت الخيام.

وقال رجل يتحدث بإنجليزية ركيكة ويمسك بكيسين بلاستيكيين مليئين بمتعلقاته، إنه لم يتمكن من ركوب الحافلة لأن زوجته لا تملك أوراقا رسمية سليمة. وقال الرجل إنه من المغرب ولا يعرف أين سينامان.

وخرجت العديد من الاحتجاجات الأيرلندية السلمية بشأن الهجرة، لكن نشطاء من اليمين المتطرف هاجموا الشرطة في دبلن العام الماضي بعد تعرض ثلاثة أطفال للطعن على يد رجل قالت وسائل إعلام أيرلندية من مواليد الجزائر.

وبدأت الجهة الحكومية المسؤولة عن تسكين طالبي اللجوء في تسليم بعض الوافدين الجدد خياما منذ ديسمبر كانون الأول بعد أن نفدت أماكن الإقامة.

    المصدر :
  • رويترز