الخميس 15 ذو القعدة 1445 ﻫ - 23 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الشرق الأوسط على شفا هاوية.. بوريل يدعو لوقف التصعيد بين إيران وإسرائيل

حذر جوزيب بوريل مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي اليوم الاثنين 15 نيسان/أبريل الجاري، من أن الشرق الأوسط يقف “على شفا هاوية” ودعا إلى وقف التصعيد في الصراع بين إسرائيل وإيران.

وقال بوريل لإذاعة أوندا سيرو الإسبانية “نحن على حافة الهاوية وعلينا الابتعاد عنها”.

وأضاف بوريل أنه يتوقع ردا من إسرائيل على الهجوم الجوي غير المسبوق الذي شنته إيران، لكنه عبر عن أمله في ألا يؤدي ذلك إلى مزيد من التصعيد.

وتابع قائلا إن هناك “انقساما عميقا” داخل الائتلاف اليميني الحاكم في إسرائيل بين متشددين يسعون إلى رد عنيف وفصيل “أكثر اعتدالا وعقلانية”.

وأوضح بوريل أن الفصيل الثاني يؤيد الانتقام لكن بطريقة تتجاوز مجرد الرد.

وأشار بوريل، الذي تحدث إلى وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان مساء أمس الأحد، إلى أن الاتحاد الأوروبي يحتاج إلى الحفاظ على أفضل علاقات ممكنة مع طهران رغم العقوبات التي فرضها التكتل على إيران بسبب برنامجها النووي وقضايا أخرى.

وأردف “من مصلحة الجميع ألا تصبح إيران قوة نووية وأن يسود السلام في الشرق الأوسط”.

وشنت إيران مساء السبت 13 أبريل/نيسان الجاري، الهجوم ردا على ضربة جوية يشتبه أنها إسرائيلية على قنصليتها في سوريا في الأول من أبريل نيسان أسفرت عن مقتل قادة كبار في الحرس الثوري وجاءت بعد أشهر من المواجهات بين إسرائيل وحلفاء إيران الإقليميين بسبب الحرب في غزة.

ومع ذلك، فإن الهجوم بمئات الصواريخ والطائرات المسيرة، والتي تم إطلاق معظمها من داخل إيران، لم يسبب سوى أضرار طفيفة في إسرائيل نظرا لأن معظمها تم إسقاطه بمساعدة حلفاء من بينهم الولايات المتحدة وبريطانيا والأردن.

وأصاب الهجوم قاعدة جوية في جنوب إسرائيل، لكنها استمرت في العمل كالمعتاد، وأصيبت طفلة (سبعة أعوام) بإصابات خطيرة جراء شظايا. ولم ترد تقارير أخرى عن أضرار جسيمة.

ولم تؤكد إسرائيل أو تنف أنها هي من استهدف مبنى القنصلية الإيرانية بالعاصمة السورية في الأول من أبريل نيسان.

    المصدر :
  • رويترز