الأحد 11 ذو القعدة 1445 ﻫ - 19 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الصحة الفلسطينية: 18 مدنياً قتلوا في غارات إسرائيلية على رفح ودير البلح

أفاد مسؤولون عاملون في قطاع الصحة الفلسطيني، اليوم السبت 3 فبراير/شباط، أن 18 فلسطينيا قتلوا في غارات جوية إسرائيلية في مدينتي رفح ودير البلح، مما زاد المخاوف من توسيع إسرائيل نطاق عمليتها البرية في آخر ملاذين فر إليهما السكان.

وتقع مدينة رفح على الحدود الجنوبية لقطاع غزة مع مصر وفر إليها أكثر من نصف سكان القطاع البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة، وذلك في الوقت الذي يواصل فيه الجيش الإسرائيلي حربه المستمرة منذ أربعة أشهر تقريبا ضد حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس).

وأضاف مسؤولو الصحة أن 14 شخصا بينهم نساء وأطفال قتلوا في غارة جوية إسرائيلية على منزل في رفح.

ولم يؤكد الجيش الإسرائيلي أنه نفذ الهجوم.

وقال متحدث عسكري “على النقيض تماما من هجمات حماس المتعمدة على الرجال والنساء والأطفال الإسرائيليين، يتبع الجيش الإسرائيلي القانون الدولي ويتخذ الاحتياطات الممكنة لتقليل الأضرار في صفوف المدنيين”.

وتشن إسرائيل قصفا مكثفا منذ أشهر ردا على هجوم حماس المميت على بلدات إسرائيلية في السابع من أكتوبر تشرين الأول. وتسبب القصف الإسرائيلي في إلحاق الدمار بقطاع غزة وأشعل صراعا أوسع في المنطقة.

وشنت الولايات المتحدة غارات جوية أمس الجمعة في العراق وسوريا على أهداف مرتبطة بالحرس الثوري الإيراني والفصائل التي تدعمها طهران. وجاءت الضربات ردا على هجوم استهدف قوات أمريكية وأدى لمقتل ثلاثة عسكريين.

وتقول السلطات الصحية في غزة إن إجمالي عدد القتلى المؤكد تجاوز 27 ألف فلسطيني منذ بداية الحرب من بينهم 107 قتلى سقطوا خلال الساعات الأربع والعشرين المنصرمة مع مخاوف من وجود آلاف آخرين تحت الأنقاض.

وشنت إسرائيل حربا على حماس بعد الهجوم الذي شنه مسلحو الحركة على جنوب إسرائيل في السابع من أكتوبر تشرين الأول، مما أدى إلى مقتل 1200 شخص واحتجاز 253 رهينة في غزة وفقا لإحصاءات إسرائيلية. ولا يزال أكثر من 100 من الرهائن محتجزين في القطاع.

ويقول المسؤولون الإسرائيليون إنهم يسعون إلى القضاء على حماس وإعادة الرهائن، وكثير منهم من النساء والأطفال، وتعهدت حماس بدورها بتكرار هجماتها التي شنتها في أكتوبر تشرين الأول.

    المصدر :
  • رويترز