الأثنين 7 ربيع الأول 1444 ﻫ - 3 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الضربات الجوية على سوريا ترسم صورة للتوترات المتصاعدة

تتجه كل الأنظار إلى سوريا بعد سلسلة ضربات جوية أمريكية وإسرائيلية خلال الأسابيع الماضية، وفق ما ذكرت صحيفة ”جيروزاليم بوست“ العبرية.

وقالت الصحيفة إنه إلى جانب المحادثات النووية الإيرانية، والتقارب الروسي الإيراني واحتمال حصول موسكو على طائرات دون طيار إيرانية، تلوح التداعيات في الأفق على الشرق الأوسط، خاصة على سوريا.

وأشارت الصحيفة إلى أن ”الضربات الجوية الأخيرة في سوريا أدت لزيادة التوترات بين إيران والولايات المتحدة من جهة، وبين إيران وإسرائيل من جهة أخرى؛ ما قد يؤثر على روسيا بشكل كبير“.

وكانت دمشق أعلنت مساء الأربعاء، أن ”إسرائيل استهدفت مطار حلب بغارات صاروخية ألحقت به أضرارا مادية“.

وتأتي تلك الضربات في أعقاب جولتين من الضربات الجوية التي نفذتها الولايات المتحدة ضد جماعات إيرانية في سوريا خلال الأسبوعين الماضيين.

وتحت عنوان ”ماذا تعني الضربات الجوية في سوريا؟“، أوضحت الصحيفة أن ”الأحداث الأخيرة في سوريا تثير العديد من التساؤلات حول كيفية تغير ساحة المعركة السورية وكيف أصبحت البلاد بؤرة للنشاط، على الصعيدين الإقليمي والعالمي“.

وقالت الصحيفة ”بينما تعمل إيران على ترسيخ جماعاتها المرتبطة بالحرس الثوري في سوريا، وتنقل الأسلحة إلى حزب الله اللبناني، يبدو أن التركيز على سوريا مهم الآن بسبب الاتفاق النووي الإيراني.“

وأضافت ”هناك الكثير مما يحدث في المنطقة في هذا الصدد؛ إيران تركز على الفوضى السياسية في العراق؛ وزير الخارجية الإيراني ذهب إلى روسيا يوم الثلاثاء؛ أعربت الولايات المتحدة عن قلقها بشأن تكديس حزب الله للأسلحة مع تجديد تفويض اليونيفيل“.

ونقلت الصحيفة عن مركز ”ألما“ الإسرائيلي للأبحاث والتعليم قوله إن ”مطار حلب تعرض لهجوم جوي، استهدف المدرج والمستودعات، لأن المطار أصبح جزءا من الممر الجوي الإيراني بشكل كبير إضافة إلى مطار دمشق“.

وتساءلت الصحيفة ”لماذا تحول إيران ممرها الجوي شمالا إلى حلب؟.. هل لأن الممر السابق من البوكمال المتجه إلى دمشق ثم إلى لبنان أو باتجاه الجولان أصبح أقل استدامة؟.. هل لهذا السبب حاولت إيران مهاجمة القوات الأمريكية في التنف بالقرب من الحدود الأردنية“.

وأضافت ”يجب على إيران العبور بين التنف والفرات لتوسيع هذا الممر.. يمكن أن ينجح استخدام حلب من أجل ذلك، لكنها أيضًا قريبة من تركيا وكذلك من الروس في اللاذقية.. وإذا كان الروس ينقلون نظام إس – 300 من سوريا أو يركزون على أوكرانيا، فربما تستغل إيران هذا الواقع“.

واختتمت الصحيفة ”ترسم الضربات الجوية على سوريا صورة للتوترات المتصاعدة في الوقت الذي يتحدث فيه الغرب عن العودة إلى الصفقة الإيرانية؛ ما ينذر بمستقبل محفوف بالمخاطر على المنطقة، خاصة مع نقل إيران أسلحتها بشكل متزايد إلى سوريا ونحو لبنان“.