الأحد 29 صفر 1444 ﻫ - 25 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الضربة الثانية خلال ساعات.. غارات إسرائيلية تستهدف مواقع عسكرية في ريف دمشق

استهدف قصف إسرائيلي مساء الأربعاء (31-8-2022) مواقع عسكرية في منطقة الكسوة بريف دمشق، تزامنا مع تصدي الدفاعات الجوية لأهداف في سماء المنطقة، وفقاً لما أفاد به المرصد السوري لحقوق الإنسان.

ووفقاً للمرصد، لم يتم الإعلان حتى الآن عن ورود معلومات عن أي خسائر بشرية جراء القصف، الذي أتى بعد ساعات على قصف مماثل استهدف مستوداع لصواريخ إيرانية في مطار حلب الدولي شمالي سوريا.

يذكر أن هذا الاستهداف الإسرائيلي رقم 23 على الأراضي السورية خلال العام 2022.

وكان المرصد السوري قد رصد، 4 صواريخ إسرائيلية استهدفت مدرج للطيران في مطار حلب الدولي ومستودعات في محيطه، مما أدى إلى اندلاع النيران وانفجارات يرجح أنها لشحنة صواريخ إيرانية.

وكانت آخر ضربة إسرائيلية في سوريا، الأسبوع الماضي، عندما استهدف قصف صاروخي مواقع في محيط مدينتي حماة وطرطوس في غربي سوريا.

وبينما قالت المصادر الرسمية السورية إن “الدفاعات الجوية أسقطت معظم الصواريخ الإسرائيلية”، مع وقوع خسائر مادية محدودة، تحدث المرصد السوري ومصادر غربية عن دمار هائل وتدمير مئات الصواريخ المتوسطة المدى في الضربة.

وتنفذ إسرائيل منذ سنوات ضربات عسكرية في سوريا، وتلتزم حيالها الصمت، فلا تؤكد ولا تنفي صلتها بلها.

وكانت نادرة للغاية المرات التي أعلنت فيها تل أبيب صراحة تنفيذ ضربات في سوريا.

وتخشى إسرائيل مما تقول إنه تموضع إيران والميليشيات التابعة لها في سوريا، خاصة في منطقة الجنوب.

وربما يفسر هذا أن غالبية الغارات الجوية منذ بداية 2022 تركزت في محيط دمشق.