وذكرت وزارة الداخلية العراقية أن “رئيس الوزراء ووزير الداخلية وجها القوات الأمنية بالتعامل المسؤول مع المتظاهرين وفق مبادئ حقوق الانسان والالتزام بالتوجيهات لحماية التظاهر السلمي”.

وتأتي تظاهرات الجمعة بعد ثلاثة أيام من تقرير حكومي أكد مقتل 157 شخصاً معظمهم في بغداد، خلال أسبوع من الاحتجاجات المطلبية، بينما ندد سياسيون بنتائج الإعلان الرسمي عن عنف الاحتجاجات.

وأقر التقرير بـ”الاستخدام المفرط للقوة” من قبل قوات الأمن، لكن السلطات لم تكشف هوية القناصة الذين استهدفوا المتظاهرين.

ومن المقرر أن يوجه رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، خطابا إلى الشعب العراقي، في وقت لاحق، يتضمن عدة نقاط  تتعلق بالأوضاع الراهنة للبلاد.