الأربعاء 13 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 7 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

القنبلة القذرة.. حقائق مرعبة عن السلاح القادم في حرب أوكرانيا

عاد سيناريو استخدام السلاح النووي التكتيكي في الحرب الأوكرانية الروسية إلى الواجهة من جديد، ولكن هذه المرة بنبرة تحذير روسية من افتعال أوكرانيا لتلك الحادثة على أراضيها، الأمر الذي أثار المخاوف من نوايا موسكو المبيتة حيال خطواتها القادمة في حربها على أوكرانيا.

وقد كان لافتاً أمس، سلسلة الاتصالات التي قام بها وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو مع كل من نظرائه الفرنسي والبريطاني والتركي حيث أعرب عن “مخاوفه المتعلقة بالاستفزازات المحتملة من جانب أوكرانيا باستعمال قنبلة قذرة”.

ماهي “القنبلة القذرة”؟
القنبلة “القذرة” هي جهاز يستخدم لنثر النفايات النووية المشعة، وفي حين إنها لا تمتلك التأثير المدمر للانفجار النووي، لكنها يمكن أن تعرض مناطق واسعة للتلوث الإشعاعي.

وتقول دارا ماسيكوت، المحللة في مؤسسة راند لبوليتيكو، إن “القنبلة القذرة هي قنبلة تجمع بين المتفجرات التقليدية، مثل الديناميت، والمواد المشعة.

ووفقا لـمجلس التنظيم النووي الأميركي فإن ” معظم أجهزة RDD، أو “جهاز نشر المواد المشعة”، أو ما يعرف بالقنبلة القذرة، لن تخلق إشعاعا كافيا لقتل الناس أو التسبب في مرض شديد.

ويضيف أن المتفجرات التقليدية نفسها ستكون أكثر ضررا للناس من المواد المشعة. ومع ذلك، فإن انفجار RDD يمكن أن يخلق الخوف والذعر ويلوث الممتلكات ويتطلب تنظيفا مكلفا.

والقنبلة القذرة ليست قنبلة نووية.

وتُحدث القنبلة النووية انفجارا أقوى بملايين المرات من القنبلة القذرة، وفقا للمجلس، حيث يمكن لسحابة الإشعاع الصادرة عن القنبلة النووية أن تنتشر آلاف الأميال المربعة، في حين أن إشعاع القنبلة القذرة يمكن أن يتشتت على بعد بضعة كتل أو أميال من الانفجار.

والقنبلة القذرة ليست “سلاح دمار شامل” ولكنها “سلاح اضطراب شامل”، كما يقول المجلس، حيث التلوث والقلق هما الهدفان الرئيسيان.

تأثير القنبلة القذرة
يعتمد مدى التلوث على عدد من العوامل، بما في ذلك حجم المتفجرات، وكمية ونوع المادة المشعة المستخدمة، ووسائل الانتشار، والظروف الجوية، وفقا للمجلس.

وأولئك الأقرب إلى التفجير سيكونون أكثر عرضة للإصابة من جراء الانفجار. ومع انتشار المواد المشعة، فإنها تصبح أقل تركيزا وأقل ضررا.

ويساعد الاكتشاف الفوري لنوع المواد المشعة المستخدمة السلطات المحلية بشكل كبير في تقديم المشورة للمجتمع بشأن التدابير الوقائية، مثل توفير المأوى أو مغادرة المنطقة المجاورة بسرعة.

ويمكن الكشف عن الإشعاع بسهولة باستخدام المعدات التي يحملها بالفعل العديد من المستجيبين للطوارئ.

وقد يتطلب التطهير اللاحق للمنطقة المصابة وقتًا وتكلفة كبيرة.

مزاعم “كاذبة”
وأدلى وزير الدفاع الروسي بهذه المزاعم في مكالمات هاتفية مع نظرائه من الولايات المتحدة، وبريطانيا، وفرنسا، وتركيا.

وزعمت السلطات الروسية مرارا وتكرارا أن أوكرانيا يمكن أن تفجر قنبلة قذرة في هجوم “راية زائفة” وتلقي باللوم على موسكو، وبدورها، اتهمت السلطات الأوكرانية الكرملين بتدبير مثل هذه الخطة.

وقال وزير الخارجية الأوكراني، دميترو كوليبا على وسائل التواصل الاجتماعي إن “الأكاذيب الروسية حول أوكرانيا التي يزعم أنها تخطط لاستخدام قنبلة قذرة سخيفة بقدر ما هي خطيرة”، وأضاف “أولا، أوكرانيا عضو ملتزم في معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية وليس لدينا أي “قنابل قذرة”، ولا نخطط للحصول على أي منها، ثانيا، غالبا ما يتهم الروس الآخرين بأشياء يخططون للقيام بها بأنفسهم”.

ورفض وزير الدفاع البريطاني، بن والاس، بشدة ادعاء شويغو وحذر موسكو من استخدامه كذريعة للتصعيد.

كما رفضت الولايات المتحدة “مزاعم شويغو الكاذبة بشفافية”، حسبما قالت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض، أدريان واتسون، في بيان.

وأضافت أن “العالم سيرى عبر خلال أي محاولة لاستخدام هذا الادعاء كذريعة للتصعيد”.

وفي خطاب متلفز مساء الأحد، أشار الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إلى أن موسكو تمهد الطريق لنشر جهاز مشع على الأراضي الأوكرانية.

وقال زيلينسكي: “إذا اتصلت روسيا وقالت إن أوكرانيا تستعد لشيء ما، فهذا يعني شيئا واحدا فقط: أن روسيا قد أعدت بالفعل كل ذلك”.

ويبدو أن ذكر التهديد بالقنبلة القذرة في مكالمات شويغو يشير إلى أن التهديد بمثل هذا الهجوم قد ارتفع إلى مستوى غير مسبوق.

وقالت وزارة القوات المسلحة الفرنسية إن شويغو أبلغ نظيره سيباستيان ليكورنو أن الوضع في أوكرانيا يزداد سوءا بسرعة و”يتجه نحو تصعيد لا يمكن السيطرة عليه”.

وتأتي التوترات المتصاعدة في الوقت الذي أبلغت فيه السلطات الروسية عن بناء مواقع دفاعية في المناطق المحتلة من أوكرانيا والمناطق الحدودية لروسيا، مما يعكس المخاوف من أن القوات الأوكرانية قد تهاجم على طول أجزاء جديدة من الخط الأمامي للحرب التي يبلغ طولها 1000 كيلومتر (620 ميلا)، والتي تدخل شهرها التاسع الاثنين.

وفي الأسابيع الأخيرة، ركزت أوكرانيا هجومها المضاد في الغالب على منطقة خيرسون. وقطعت ضرباتها المدفعية التي لا هوادة فيها المعابر الرئيسية عبر نهر دنيبر، الذي يقسم المنطقة الجنوبية، تاركة القوات الروسية على الضفة الغربية تفتقر إلى الإمدادات وعرضة للتطويق.

وقال كيريل ستريموسوف، نائب رئيس الإدارة الإقليمية التي نصبتها روسيا في خيرسون، يوم الأحد في مقابلة إذاعية إن الخطوط الدفاعية الروسية “تعززت وظل الوضع مستقرا” منذ أن شجع المسؤولون المحليون بقوة جميع سكان عاصمة المنطقة والمناطق المجاورة يوم السبت على الإخلاء بالعبارة إلى الضفة الشرقية للنهر.

    المصدر :
  • الحرة