الأربعاء 6 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 30 نوفمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

القوات الروسية تسيطر على قرية استراتيجية في دونيتسك

لم تتوقف المعارك في محيط مدينة خيرسون الاستيراتيجية، التي انسحبت منها القوات الروسية، وهو ما مثل ضربة لأهداف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في السيطرة غلى الأراضي الأوكرانية المحتلة.

وتخوض القوات الموالية لروسيا في منطقة دونيتسك الشرقية، قتالاً أكثر صرامة بعد أن تخلّت روسيا، يوم الجمعة الماضي، عن خيرسون التي سيطرت عليها منذ بدء الحرب في فبراير/شباط الماضي.

في هذا الإطار، أعلن الدفاع الإقليمي لجمهورية دونيتسك الشعبية المعترف بها من روسيا، بالتقدم في منطقة أفدييفكا بعد السيطرة على قرية أوبيتنوي، التي كانت القوات الأوكرانية اتخذتها لسنوات نقطة قصف لاستهداف أراضي دونيتسك.

وتقع أفدييفكا على بعد 20 كيلومترا من مدينة دونيتسك. وهي تحت سيطرة القوات الأوكرانية منذ يونيو/حزيران 2014.

منطقة لإطلاق الهجمات

فخلال السنوات الثماني من النزاع في دونباس، أنشأت القوات المسلحة الأوكرانية حلقة دفاعية حول أفدييفكا، حيث يجري تنفيذ هجمات مدفعية وصاروخية منتظمة على دونيتسك بشكل رئيسي من هذا الاتجاه، بحسب ما ذكرت وسائل إعلام روسية.

وكانت وزارة الدفاع الروسية أعلنت أمس، ـنها حققت تقدماً طفيفاً في منطقة دونيتسك شرق أوكرانيا.

فقد قال المتحدث باسم الوزارة إيغور كوناشينكوف، إن الجنود الروس سيطروا على قرية ماجورسك بالقرب من بلدة هورليفكا أو جورلوفكا، فيما لم تُصدر أوكرانيا أية معلومات تؤيد هذه التصريحات الروسية.

خسائر في خيرسون

وكانت القوات الروسية تعرضت مؤخراً إلى خسارة فادحة في خيرسون. وعقب هجمات أوكرانية مضادة ناجحة، انسحبت هذه القوات من العاصمة الإقليمية خيرسون ومناطق أخرى شمال غربي نهر دنيبرو، بعد أكثر من 8 أشهر من بدء الحرب.

يذكر أن روسيا كانت ضمت إقليم دونيتسك ولوغانسك بالإضافة إلى خيرسون وزابوريجيا، أواخر سبتمبر الماضي (2022) إلى أراضيها، في خطوة، أثارت انتقادات دولية واسعة، فيما أكد الغرب عدم اعترافه بهذا الضم.