الثلاثاء 12 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 6 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الكرملين: أي هجوم على مناطق تضمها موسكو سيعتبر هجوماً على روسيا نفسها

أعلن الكرملين اليوم الجمعة أنه سيعتبر الهجمات ضد أي جزء من المناطق الأوكرانية التي يوشك الرئيس فلاديمير بوتين على ضمها أعمالا عدوانية ضد روسيا نفسها، مضيفا أن موسكو ستقاتل للسيطرة على منطقة دونباس الشرقية بأكملها.

ومن المنتظر أن يعلن بوتين ضم أكثر من 15 بالمئة من أوكرانيا اليوم الجمعة، مما يصعد حربه المستمرة منذ سبعة شهور ويدخلها مرحلة جديدة لا يمكن التنبؤ بها. وتتجه موسكو لإعلان ضم مناطق دونيتسك ولوجانسك وخيرسون وزابوريجيا الأوكرانية التي تحتلها إلى حد كبير أو جزئيا قوات روسية أو قوات مدعومة من موسكو.

وردا على سؤال عما إذا كان سيتم اعتبار هجوم أوكرانيا على الأراضي التي تضمها موسكو هجوما على روسيا، قال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف “لن يكون أي شيء غير ذلك”. ويأتي ضم روسيا للمناطق بعد إجراء ما أسمته استفتاءات في المناطق المحتلة بأوكرانيا. وقالت الحكومات الغربية وكييف إن التصويت الذي تم تنظيمه على عجل ينتهك القانون الدولي.

وبينما تسيطر روسيا بالكامل تقريبا على لوجانسك، التي أعلن الانفصاليون المدعومون من روسيا استقلالها تحت اسم “جمهورية لوجانسك الشعبية”، فأنها لا تهيمن إلا على نحو 60 بالمئة فقط من منطقة دونيتسك.
وتطالب “جمهورية دونيتسك الشعبية” المعلنة من جانب الانفصاليين والمدعومة من روسيا بالسيادة على إقليم دونيتسك الأوكراني بالكامل.

وفيما يتعلق بالأراضي التي لا تخضع للسيطرة الروسية، قال بيسكوف للصحفيين “يجب تحريرها”. وقال إن منطقة دونيتسك بأكملها ستصبح جزءا من روسيا.

وتعرف منطقتا لوجانسك ودونيتسك، اللتان كان إجمالي عدد سكانهما نحو ستة ملايين نسمة قبل الغزو، معا باسم دونباس التي كانت مركزا لتعدين الفحم والصناعات الثقيلة ينطق معظم سكانه بالروسية.
وتدمر اقتصادها بسبب القتال الذي بدأ عام 2014 في شرق أوكرانيا بعد الإطاحة برئيس البلاد المدعوم من موسكو وضم موسكو لشبه جزيرة القرم.

    المصدر :
  • رويترز