السبت 9 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 3 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الكرملين: انتهاء عملية التعبئة الجزئية ولا حاجة لمرسوم من بوتين

قال الكرملين، الثلاثاء، إن روسيا لا تحتاج إلى إصدار مرسوم رئاسي للإعلان رسميا عن الانتهاء من تعبئة جزئية لجنود الاحتياط للقتال في أوكرانيا، ولن يتم إصدار أي مرسوم في هذا الشأن.

وأعلن الرئيس فلاديمير بوتين في 21 سبتمبر أيلول عن أول استدعاء لقوات الاحتياط منذ الحرب العالمية الثانية، بعد سلسلة من الهزائم العسكرية. وأدى الإعلان إلى فرار جماعي لمن هم في سن التجنيد، حيث توجه مئات الآلاف إلى دول من بينها جورجيا وأرمينيا وقازاخستان، بينما اعتقلت السلطات أكثر من 2000 شخص في احتجاجات مناهضة لعملية التعبئة.

وكانت روسيا قد قالت بالفعل إنها استدعت قوات الاحتياط التي تحتاجها وقوامها 300 ألف جندي في نحو شهر، ولم تعد بحاجة إلى استدعاء المزيد.

لكن رفض الكرملين إصدار مرسوم رسمي بإنهاء التعبئة قد يزيد من مخاوف الروس من إمكانية استئنافها.

وقال بوتين أمس الاثنين إنه سيتشاور مع خبراء قانونيين لمعرفة ما إذا كان من الضروري إصدار مرسوم رئاسي جديد.

وقال دميتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين للصحفيين اليوم الثلاثاء “ليست هناك حاجة لإصدار مرسوم”.

وأضاف أن “إدارة الشؤون القانونية بالرئاسة استكملت إجراءاتها… التعبئة الجزئية اكتملت. البرقيات ذات الصلة أرسلت من وزارة الدفاع إلى مكاتب التجنيد العسكرية لإنهاء إرسال أوامر الاستدعاء”.

وتم فرض سرية على الجزء المتعلق بعدد الأفراد الذين سيشملهم الاستدعاء ضمن مرسوم بوتين الخاص بالتعبئة، مما يزيد المخاوف من إمكانية استئناف عملية التعبئة.

لكن بيسكوف قال إن هذا غير صحيح.

وقال “شمل (المرسوم) عددا معينا: ما يصل إلى 300 ألف شخص. وبناء عليه تم تنفيذ هذا المرسوم”.

ولدى سؤاله عما إذا كان المرسوم الأصلي لا يزال ساري المفعول، قال “لا”.

وقال وزير الدفاع سيرجي شويجو إنه تم بالفعل نشر 87 ألف جندي في منطقة الصراع من بين الجنود الذين تم استدعاؤهم.

    المصدر :
  • رويترز