الأربعاء 21 ذو القعدة 1445 ﻫ - 29 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الكرملين يرد على تقارير خطط مصر لتزويد روسيا بالصواريخ

نفى المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف، الثلاثاء، تزويد مصر بلاده بصواريخ سراً، وفقاً لما ذكرته «وكالة أنباء العالم العربي».

ونقلت وكالة «سبوتنيك» الروسية عن بيسكوف القول إن التقارير المنشورة في هذا الشأن «ملفقة». وكانت الصحيفة الأميركية «واشنطن بوست»، قد نشرت أن مصر قامت بإنتاج ما يصل إلى 40 ألف صاروخ؛ ليتم شحنها سراً إلى روسيا، وفقاً لما زعمت أنه وثيقة استخباراتية أميركية مسربة.

في غضون ذلك، نقلت قناة القاهرة الإخبارية عن مصدر مصري مسؤول القول إن ما نشرته الصحيفة في هذا الشأن «عبث معلوماتي ليس له أساس من الصحة».

وقال المسؤول إن «محددات سياسة مصر هي السلام والاستقرار والتنمية».

وقالت صحيفة واشنطن بوست، نقلا عن “وثيقة أميركية مسربة”، إن مصر خططت سرا لتزويد روسيا بعشرات آلاف الصواريخ.

والوثيقة، وفقا للصحيفة، هي واحدة من عشرات الوثائق السرية التي تم تسريبها خلال الأسبوع الماضي، وهي تصف “محادثات مزعومة بين السيسي وكبار المسؤولين العسكريين المصريين” وتشير أيضا إلى خطط لتزويد روسيا بقذائف المدفعية والبارود.

وقال مسؤول حكومي أميركي تحدث للصحيفة شريطة عدم الكشف عن هويته “لسنا على علم بأي تنفيذ لتلك الخطة [مبادرة تصدير الصواريخ]، ولم نرها تحدث”.

وفي الوثيقة، أصدر السيسي تعليمات للمسؤولين بالحفاظ على سرية إنتاج وشحن الصواريخ “لتجنب المشاكل مع الغرب”، وفقا للصحيفة.

وتصف الوثيقة إصدار السيسي تعليمات في 1 فبراير وإخبار شخص يشار إليه فقط باسم صلاح الدين أنه يجب إخبار عمال المصنع بأن المقذوفات موجهة للجيش المصري.

وتقول الصحيفة إن صلاح الدين هو على الأرجح محمد صلاح الدين، وزير الدولة للإنتاج الحربي.

ونقلت الوثيقة عن صلاح الدين قوله إنه “سيأمر موظفيه بالعمل بنظام الورديات إذا لزم الأمر لأنه أقل ما يمكن أن تفعله مصر لرد الجميل لروسيا”، مقابل المساعدة في وقت سابق.

ولا توضح الوثيقة ما هي المساعدة الروسية السابقة.

ونقلت الوثيقة المسربة عن صلاح الدين قوله إن الروس أخبروه أنهم على استعداد “لشراء أي شيء”.

ووقعت موسكو والقاهرة عدة صفقات مهمة في الآونة الأخيرة، بما في ذلك اتفاق هذا العام مع روسيا لبناء ورشة ضخمة للسكك الحديدية في مصر.