الخميس 16 شوال 1445 ﻫ - 25 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الكرملين يرفض التعليق على تحقيقات هجوم موسكو

قال المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، اليوم الاثنين 25 آذار/مارس الجاري، إنه من غير المناسب التعليق على التحقيق في إطلاق النار الذي وقع يوم الجمعة الماضي في قاعة كروكوس سيتي للحفلات الموسيقية قرب موسكو.

جاء ذلك ردا على طلب للتعليق على بيان لتنظيم الدولة الإسلامية أعلن فيه مسؤوليته عن الهجوم الذي أسقط أكثر من 130 قتيلا.

كما أحجم الكرملين عن الرد على سؤال حول معاملة أربعة من المشتبه بهم المحتجزين، الذين تم تداول صور لهم وتظهر عليهم إصابات تشير على ما يبدو إلى تعرضهم للضرب أو للإيذاء الجسدي.

,شككت موسكو اليوم الاثنين في تأكيدات الولايات المتحدة أن تنظيم الدولة الإسلامية هو المسؤول عن هجوم مسلح على قاعة حفلات موسيقية خارج موسكو أسفر عن مقتل 137 شخصا وإصابة 182 آخرين.

وفي أدمى هجوم يقع داخل روسيا منذ عقدين، اقتحم أربعة رجال قاعة كروكوس للحفلات مساء الجمعة وأطلقوا وابلا من الرصاص على الناس قبل أن تؤدي فرقة الروك (بيكنيك)، التي تشكلت خلال الحقبة السوفيتية، أغنيتها الناجحة (أفريد أوف ناثينغ) أو “لا أخشى شيئا”.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الهجوم، وهو ادعاء قالت الولايات المتحدة إنها تصدقه. وينشر التنظيم المتشدد منذ ذلك الحين ما يقول إنها لقطات من الهجوم. وقال مسؤولون أمريكيون إنهم حذروا روسيا في وقت سابق من الشهر الجاري من هجوم وشيك استنادا إلى معلومات مخابرات.

لكن الرئيس فلاديمير بوتين لم يذكر علنا ارتباط التنظيم بالمهاجمين الذين قال إنهم كانوا يحاولون الفرار إلى أوكرانيا.

وذكر بوتين أن بعض الأشخاص على “الجانب الأوكراني” كانوا مستعدين لنقل المسلحين عبر الحدود. ونفت أوكرانيا أي دور لها في الهجوم واتهم الرئيس فولوديمير زيلينسكي بوتين بالسعي إلى تحويل مسؤولية الهجوم على قاعة الحفلات الموسيقية من خلال الإشارة إلى أوكرانيا.

وشككت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا في تأكيدات الولايات المتحدة أن تنظيم الدولة الإسلامية، الذي سعى ذات يوم للسيطرة على مساحات كبيرة من العراق وسوريا، هو المسؤول عن الهجوم.

وقالت زاخاروفا في مقال لصحيفة كومسومولسكايا برافدا “سؤال للبيت الأبيض: هل أنت متأكد من أنه تنظيم الدولة الإسلامية؟ هل يمكنك التفكير في الأمر مرة أخرى؟”.

وأضافت أن الولايات المتحدة تستخدم “فزاعة” تنظيم الدولة الإسلامية لتغطي على أفعالها في كييف، وذكّرت القراء بأن واشنطن دعمت “المجاهدين” الذين خاضوا قتالا ضد القوات السوفيتية في الثمانينيات.

وقال مسؤولان أمريكيان يوم الجمعة إن الولايات المتحدة لديها معلومات تؤكد إعلان تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الهجوم.

وقال بوتين إنه جرى القبض على 11 شخصا، من بينهم المسلحون الأربعة المشتبه بهم، الذين فروا من قاعة الحفلات الموسيقية وشقوا طريقهم إلى منطقة بريانسك، على بعد حوالي 340 كيلومترا جنوب غربي موسكو، للتسلل عبر الحدود إلى أوكرانيا.

وأظهرت مقاطع فيديو متداولة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، لم يتم التحقق منها، عملية استجواب المشتبه بهم. وظهر أحدهم وقد تم قطع جزء من أذنه ووضعه في فمه.

والرجل الذي يحمل جنسية طاجيكستان يدعى داليردزون ميرزوييف وكان يستند إلى القفص الزجاجي في أثناء قراءة تهمة الإرهاب. وجلس سعيد كرامي راشاباليزودا وأذنه مغطاة بالضمادات.

وظهر محمد صبير فايزوف بملابس المستشفى الفضفاضة وجلس على كرسي طبي ووجهه مغطى بالجروح. ووقف شمس الدين فريدوني وكدمات في وجهه.

وأمر بوتين بغزو شامل لأوكرانيا في فبراير شباط 2022 مما أدى إلى نشوب حرب كبرى بعد ثماني سنوات من الصراع في شرق أوكرانيا بين القوات الأوكرانية من جهة والأوكرانيين الموالين لروسيا ووكلاء روسيا من جهة أخرى.

ودعمت الولايات المتحدة وحلفاؤها الأوروبيون أوكرانيا وقدموا لها مليارات الدولارات من الأموال والأسلحة في محاولة لهزيمة القوات الروسية.

وأعلنت الحكومة الفرنسية، في وقت متأخر من مساء أمس الأحد، أنها رفعت مستوى التحذير من الإرهاب إلى أعلى درجة بعد إطلاق النار في موسكو.

    المصدر :
  • رويترز