الأثنين 12 ذو القعدة 1445 ﻫ - 20 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الكرملين يعتقد أن أوكرانيا ستستغل الهدنة الأولمبية لمحاولة إعادة تنظيم صفوفها

في تعليقه على دعوة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لإقامة هدنة من الصراعات الدولية خلال دورة الألعاب الأولمبية في باريس، أعرب الكرملين عن فتوره اليوم الثلاثاء، مشيراً إلى أنه يعتقد أن أوكرانيا قد تستغل هذه الهدنة كفرصة لإعادة تجميع صفوفها وزيادة التسلح.

ويُعد تعليق النزاعات المسلحة بموجب “هدنة أولمبية” تقليدا قديما، وقال ماكرون في مقابلة أمس الاثنين إنه سيعمل على تحقيق ذلك عندما تستضيف باريس الألعاب الصيفية في الفترة من 26 يوليو تموز إلى 11 أغسطس آب المقبلين.

وردا على سؤال حول هذا الأمر، قال دميتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين إن الرئيس فلاديمير بوتين والجيش الروسي “لاحظا كقاعدة، أن نظام كييف يستخدم مثل هذه الأفكار والمبادرات لمحاولة إعادة تجميع صفوفه وإعادة التسلح وما إلى ذلك. وهكذا”.

ولم يذكر أي حالة محددة تصرفت فيها أوكرانيا بهذه الطريقة.

ولازالت الحرب، التي انطلقت في 24 فبراير شباط 2022 عندما أطلق بوتين ما أسماها “العملية العسكرية الخاصة” في أوكرانيا ولم تكن هناك هدنة خلال تلك الفترة، قائمة بين البلدين.

ولم يستبعد بيسكوف عقد هدنة أولمبية، لكنه قال إنه لم يتخذ أحد بعد أي خطوات رسمية في هذا الصدد.

ولم تتغير الخطوط الأمامية في أوكرانيا بشكل كبير منذ أواخر عام 2022، لكن روسيا استعادت زمام المبادرة منذ الاستيلاء على بلدة أفدييفكا في فبراير.

وفي مقابلته مع وسائل إعلام فرنسية، قال ماكرون إن فرنسا “ستبذل قصارى جهدها” للتوصل إلى هدنة في الصراعات في أوكرانيا وغزة والسودان، وإنه سيتواصل مع الرئيس الصيني شي جين بينغ بشأن هذه القضية.

وقال “إنها فرصة سأحاول فيها إشراك العديد من شركائنا. الرئيس الصيني سيأتي إلى باريس في غضون أسابيع قليلة وسأطلب منه مساعدتي”.

وقال بيسكوف ردا على سؤال منفصل بشأن الصين إن موقف بكين بشأن الصراع في أوكرانيا “متوازن وبناء للغاية”.

    المصدر :
  • رويترز