الأثنين 7 ربيع الأول 1444 ﻫ - 3 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الكونغو تعيد تقييم خطة انسحاب الأمم المتحدة

قالت حكومة جمهورية الكونغو الديمقراطية في وقت متأخر أمس الاثنين إنها ستعيد تقييم خطة انسحاب بعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة بعد احتجاجات دامية مناهضة للمنظمة الدولية الأسبوع الماضي، مما يشير إلى أنها قد تطلب من البعثة المغادرة بأسرع مما كان متوقعا.

وأوضحت الحكومة أن 29 مدنيا وأربعة من أفراد بعثة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في جمهورية الكونغو الديمقراطية (مونوسكو) لاقوا حتفهم خلال مظاهرات في أنحاء شرق الكونجو.

وطالب المحتجون قوات حفظ السلام بمغادرة البلاد لفشلها في حماية المدنيين من الميليشيات التي تعيث في المنطقة فسادا على مدى عقود.

وقال البيان “صدرت تعليمات للحكومة بالإسراع بعقد اجتماع مع بعثة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في جمهورية الكونجو الديمقراطية من أجل إعادة تقييم خطتها للانسحاب”، دون الخوض في التفاصيل.

وقلصت بعثة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في جمهورية الكونغو الديمقراطية (مونوسكو) حجمها تدريجيا على مدى سنوات. وينتهي تفويضها الحالي في ديسمبر كانون الأول.

ولم يرد متحدث باسم القوة على الفور على طلب للتعليق.

واتُهمت قوات الأمم المتحدة بالرد بالقوة، وفي بعض الحالات، بالرصاص الحي، عندما ألقى مئات المتظاهرين الحجارة والقنابل الحارقة وقاموا بتخريب مبان تابعة للأمم المتحدة وأضرموا النار فيها.

وأدانت الأمم المتحدة أعمال العنف وتعهدت بالتحقيق في الانتهاكات المزعومة على الجانبين مع سلطات الكونغو.

وتأججت مشاعر الإحباط تجاه بعثة الأمم المتحدة بسبب تجدد الاشتباكات في الآونة الأخيرة بين القوات المحلية وحركة 23 مارس المتمردة في شرق البلاد والتي أدت إلى نزوح الآلاف.

كما استمرت الهجمات التي يشنها متشددون مرتبطون بتنظيم الدولة الإسلامية على الرغم من حالة الطوارئ المستمرة منذ عام والعمليات المشتركة ضدهم من قبل جيشي الكونغو وأوغندا.

    المصدر :
  • رويترز