الخميس 14 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 8 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الكونغو.. جماعة متمردة تستولي على بلدة رئيسية شرقًا

أعلن سكان ومسؤول محلي أن مسلحين من جماعة إم 23 المتمردة استولوا على بلدة كيوانجا في شرق الكونغو، الأمر الذي يفصل فعليًا “جوما”، عاصمة إقليم نورث كيفو، عن النصف الأعلى من الإقليم.

وقال ثلاثة أشخاص يعيشون في كيوانغا لرويترز إن مجموعات كبيرة من المسلحين دخلت البلدة من دون مقاومة بعد سماع دوي إطلاق النار لفترة وجيزة.

وفي منشور على تويتر، قالت منظمة (كيفو سيكيوريتي تراكر) التي ترصد العنف في شرق الكونغو إن أعيرةً نارية أُطلقت في البلدة في وقت مبكر من صباح السبت.

وقال السكان إن الوحدة العسكرية التي تحرس البلدة غادرتها في اليوم السابق.

ونفّذ الجيش في الآونة الأخيرة عمليات تقهقر استراتيجي من المناطق المأهولة لإبعاد القتال عن البلدات وحماية المدنيين.

“باليكويشا إميل”، وهو عضو في برلمان إقليم نورث كيفو، قال في رسالة عبر واتساب “كيوانجا كيان مهم يفتح الطريق المباشر إلى جوما”. وأضاف “سقوط كيوانجا وغيرها عار وطني، خاصة بالنسبة لمن قضوا أيامًا كاملة منّا على شبكات التواصل الاجتماعي يعلّقون آمالًا على جيشنا”.

ولم يرد بعد أي من الجنرال سيلفين إيكينجي المتحدث باسم جيش الكونغو أو الكولونيل نجيكي كيكو، المتحدث باسم الجيش لنورث كيفو، على اتصالات هاتفية ورسائل نصية تطلب التعليق.

وأنهت الاضطرابات في نورث كيفو هدوءًا نسبيًا استمر شهورا في شرق الكونغو، بعد استئناف الاشتباكات بين الجيش ومسلحي إم 23. وتتهم الكونغو جارتها رواندا بدعم المسلحين، وهو ما تنفيه رواندا.

ووقعت عدة اشتباكات بين الجيش والمتمردين منذ استئناف القتال يوم 20 أكتوبر تشرين الأول، ممّا أسفر عن مقتل أربعة مدنيين على الأقل ونزوح أكثر من 23 ألفا عن ديارهم، بحسب تقديرات الأمم المتحدة. وتبادل الجانبان الاتهامات ببدء القتال.

    المصدر :
  • رويترز